روابط للدخول

اظهر احدث مسح ميداني أجرته منظمة حماية الطفولة في محافظة دهوك ان عدد الاطفال العاملين في الشوارع في ارجاء المحافظة انخفض بنسبة تزيد عن 50% مقارنة بآخر مسح اجرى قبل ثلاث سنوات.

واوضح مدير المنظمة عبد الله ماسيكي في حديثه لاذاعة العراق الحر ان المنظمة اجرت في تموز الماضي مسحا ميدانيا لمحافظة دهوك استغرق اسبوعين لمعرفة عدد الأطفال العاملين في شوارع، واظهرت نتائج المسح انخفاض عددهم بنحو 53% مقارنة مع آخر مسح اجرته المنظمة عام 2007.

وقال ماسيكي ان أسباب هذه الظاهرة عديدة أبرزها هو تدهور الوضع الاقتصادي للأسر التي يعيش فيها هؤلاء الاطفال بسبب فقدان احد الوالدين او عجزهما عن العمل، كما ان هناك عدد من الأطفال يجبرون على العمل، او يحاكون اقرانهم الذين يعملون في الشوارع.

لكن مديرة مركز "زيوه" الخاص بالأطفال العاملين في الشوارع، الباحثة الاجتماعية فائزة عبد الواحد تعتقد بان السبب الرئيسي الذي يدفع الأطفال الى العمل في الشوارع هو تركهم الدراسة ومعاشرتهم لأقران وأصدقاء يعملون في الشوارع، واشارت الى "ان العرف الاجتماعي السائد في محافظة دهوك هو ان الطفل اذا ما ترك المدرسة فان عليه الذهاب الى مزاولة عمل ما أيّا كان هذا العمل سواء في الشارع او في الحي الصناعي، لكي يستطيع الأعتماد على نفسه عندما يكبر وقادرا على تحمل المسؤولية التي ستلقى على عاتقه".

واشارت مديرة مركز "زيوه" الى ان نسبة ليست بالقليلة من الاطفال العاملين في الشوارع هم ابناء العوائل النازحة الى محافظة دهوك، والمستقرين بشكل رئيسي في منطقة "دوميز" جنوب المحافظة، لأن معظم هؤلاء النازحين لم يحصلوا على فرصة عمل لذا يدفعون بأبنائهم الى الشوارع لتأمين قوتهم اليومي.

وطالب مدير منظمة حماية الطفولة في المحافظة عبد الله ماسيكي المسؤولين المعنيين بضرورة تحسين الأوضاع الاقتصادية للمواطنين بشكل عام، والاهتمام بالعوائل التي نزحت الى محافظة دهوك، وتحسين حالتهم المعيشية كخطوة للقضاء على هذه الظاهرة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG