روابط للدخول

برامج للاندماج الاجتماعي للمهجرين العراقيين العائدين


في خطة تهدف الى توفير بيئة مناسبة للمهجرين العراقيين العائدين، تنفذ وزارة الهجرة والمهجرين برامج للاندماج الاجتماعي بالتعاون مع منظمات دولية لتهيئة فرص عمل مناسبة لهم.

الدكتور عبد الصمد رحمان سلطان وزير الهجرة والمهجرين اشار في حديثه لاذاعة العراق الحر الى "ان هناك 870 عائلة استفادت لحد الان من برنامج الاندماج هذه. وهناك خطة مدروسة ليتم شمول بحدود 30 ألف عائلة خلال العامين المقبلين بهذا البرنامج، بعد ان تستكمل الوزارة التنسيق مع بعض المنظمات الدولية، وتحصل على الدعم المالي والتقني منها لتوفير فرص مهمة وعملية للارتقاء بالمستوى المعيشي للعوائل المهجرة العائدة، وتنمية قدراتهم المهنية".

واوضح الوزير انه "أُعدت اوراق تفاهم مع منظمة الهجرة الدولية، وسكرتارية الدول المانحة، لتبني برامج طموحة ضمن خطط الاندماج الاجتماعي، التي نعتقد انها الحل الامثل لتوفير فرص عمل للشباب والنساء بعد فترة زمنية كافية، بتعليمهم اعمالا ليست صعبة، لكنها تدر ارباحا جيدة عليهم، وتوفير مراكز تسويقية لمنتجاتهم. وقد فتحت بهذا الخصوص ورش نجارة وكذلك معامل خياطة، ومحلات او افران معجنات حديثة الصنع، وقد تدرب عليها بعض الراغبين، وقدمت لهم كل التسهيلات اللازمة، لاتقان العمل ومن ثم بيع المنتج في الاسواق المحلية."

وانتقد الوزير في الوقت ذاته "عدم تفهم وزارة المالية العراقية اهمية وقيمة هذا البرنامج، الذي يؤهل الايدي العاملة دون الاعتماد على منح ومعونات مالية متقطعة على شكل رواتب محدودة، كما هو متبع الان في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، الامر الذي جعل هناك صعوبة في تعميم الفائدة على كل العوائل العائدة لعدم وجود تخصيصات مالية كافية من وزارة المالية، فبات الامر محدودا في مستوى التعاون مع المنظمات الدولية المانحة من خارج العراق، لكن هناك تعاون مع بعض الوزارات في تدريب كوادر مختصة للاشراف على هذا البرنامج الاندماجي، واقامة ورش تدريبية وتعليمية للراغبين من الافراد والعوائل في انشاء مشاريع او معامل خياطة".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG