روابط للدخول

مواطنون في كربلاء يحملون الدولة مسؤولية تدهور وضعهم الاقتصادي


حدد احدث تقرير للامم المتحدة نسبة البطالة بين الشباب في العراق بـ30% وقدر عدد الفقراء بنحو سبعة ملايين شخص.

الى ذلك حمل مواطنون في كربلاء الدولة مسؤولية إنعاش الوضع الاقتصادي للأسر الفقيرة وحل مشاكلها، بينما نقل ناشطون في منظمات إنسانية قصص حالات مأساوية لأسر تعيش تحت خط الفقر.

ووصف تقرير الأمم المتحدة دور الدولة في معالجة مشكلة البطالة والفقر بأنه بطيء، أما مواطنون التقتهم اذاعة العراق الحر فاتهموا الحكومة بعدم وضع برنامج مدروس لمواجهة هذه المشكلة. وسجل البعض منهم مآخذ على البرلمان والحكومة، لانهما إهتما بمرتبات أصحاب الدرجات الخاصة، وأعضاء البرلمان والحكومة والحكومات المحلية.

ويشير ناشطون في منظمات إنسانية ان الفقر المدقع الذي تعيشه آلاف الأسر في كربلاء دفع بابناء وبنات هذه الاسر الى التسول. وتحدث محسن الطائي وهو أحد هؤلاء الناشطين عن حالات مأساوية من الفقر بلغتها أسر كثيرة، وان الكثير من
الاسر لا تملك حتى ثمن ملابس أطفالها.

واكد الدكتور رضا صاحب من جامعة الكوفة أن الدولة لا يمكنها التنصل عن دورها في مواجهة الفقر وتحسين الظروف المعيشية للفقراء.

XS
SM
MD
LG