روابط للدخول

السفير الإيراني ينفي إتهامات بدعم جماعات مسلحة في العراق


نفى السفير الايراني في العراق حسن دنائيفر صحة تصريحات أطلقها ضابط اميركي بشأن ضلوع ايران في تدريب جماعات مسلحة تنفذ عمليات ارهابية في العراق.

تصريحات دنائيفر جاءت في معرض رده على سؤال لمراسل اذاعة العراق الحر خلال مؤتمر عقده في بغداد الثلاثاء بمناسبة تسلّمه مهام عمله سفيراً لبلاده في العراق من السفير السابق حسن كاظمي قمي.

وكان القائد القوات الاميركية في وسط وشمال العراق العميد رالف بيكر قال امس رداً على سؤال لاذاعة العراق الحر ان الجيش الايراني يدرب مليشيات شيعية وسنية تنفذ عمليات ارهابية داخل العراق.
وقال السفير دنائيفر ان الحكومة الايرانية تشجب هذه التصريحات، وأضاف: "من حقنا ان تقاضي القادة الاميركيين عن اطلاقهم مثل هذه التصريحات التي نعتبرها تهماً لا أساس لها من الصحة نهائياً، ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، ونحن نرفضها جملةً وتفصيلاً، لان ايران لا تدخل مطلقا في اي شأن يزعزع امن واستقرار العراق، وتدين الاعمال الارهابية التي تجري في العراق بشدة، واقول ان القادة الاميركيين يحاولون تبرير ضعفهم بهذه التصريحات".

على صعيد اخر اوضح السفير الايراني ان العقوبات التي فرضت على ايران لن تؤثر على العلاقات الاقتصادية العراقية الايرانية التي وصفها بأنها تسير بمسارها الصحيح نحو التطور، مشيراً الى ان التبادل التجاري بين البلدين سيزيد في المستقبل القريب الى الضعف، وذكر ان لدى بلاده عقوداً اقتصادية استراتيجية مع العراق في مجالات الطاقة والنفط والغذاء والدواء.

وبخصوص مطالبة ايران بتعويضات عمّا لحقها من اضرار خلال حرب الثماني سنوات مع العراق، قال دنائيفر ان هذا الموضوع اثير لدى السلطة التشريعية الايرانية، مشيرا الى انه هناك العديد من الملفات العالقة بين البلدين، منها ملف التعويضات التي على العراق دفعها لايران والمترتبة نتيجة خسارة ايران من 400-1000 مليار دولار في تلك الحرب، وأشار الى ان هذه الملفات ستحسمها لجان مشتركة بين البلدين شكلت لهذا الغرض.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG