روابط للدخول

إجتماع لبحث إتفاقات لعودة اللاجئين العراقيين طوعاً


بحثت وزارة الهجرة والمهجرين مع المنظمة الدولية للهجرة وممثلي السفارات الاجنبية والاوربية الموجودة في العراق موضوع الهجرة غير الشرعية وكيفية ايجاد المعايير الحقيقية لرافضي اللجوء، وإمكانية عقد اتفاقات دولية لاعادة المهجرين واللاجئين في الدول الاجنبية والاتحاد الاوروبي طوعاً وليس قسراً.

وزير الهجرة والمهجرين عبد الصمد سلطان اكد انه تم التوصل الى نتائج ايجابية لحل هذه المشكلة رغم الاتفاقات التي ابرمت بين الخارجية العراقية والدول الاجنبية، مبيناً ان طروحات وزارته لاقت تجاوباً من قبل السفارة البريطانية وكذلك الالمانية والهولندية، من بين السفارات المشاركة والمتمثلة بالبولندية والفرنسية والاسترالية والدنماركية.

وقال سلطان لاذاعة العراق الحر ان اعداد اللاجئين شهدت انخفاضاً خلال عام 2009، وليس ارتفاعا كما تناقلته وسائل الاعلام، وأشار الى ان هناك عودة مستمرة للعراقيين الى الوطن، مبيناً انه تم المصادقة على قانون التعويضات المجزية لكل من يرغب بالعودة من النازحين.

من جهته اوضح رئيس المنظمة الدولية للهجرة مايكل بلنجر ان المنظمة تسعى الى زيادة اعداد العائدين من اللاجئين الى ارض الوطن، عن طريق تقديم الكثير من الضمانات والبرامج التي تدعم العودة الطوعية، كاعادة التوطين وتوفير فرص عمل لتشغيل العاطلين، فضلاً عن تقديم المساعدات الطارئة بالتعاون مع الحكومة العراقية.

وبيّن بلنجر ان اعداد العراقيين العائدين الى بلادهم من دول العالم والاتحاد الاوروبي وصلت الى الثمانية اعشار بالالف منذ عام 2003 وحتى عام 2009 وان المنظمة الدولية تسعى لدعم العائدين في جميع انحاء العراق بما فيها اقليم كردستان العراق.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG