روابط للدخول

اجراءات دمج بنكي اربيل والسليمانية المركزيين بالبنك المركزي العراقي


باشر البنك المركزي العراقي بالاستعداد لاجراءات وضع البنكين المركزين في اربيل والسليمانية تحت ادارته وهي خطوة يرى خبراء السياسية النقدية انها ستسهم في دعم بنية الاقتصاد الوطني العراقي، وتفتح افاقا رحبة للمؤسسات المالية في اقليم كردستان العراق.

واوضح مستشار البنك المركزي العراقي د. مظهر محمد صالح في تصريح لاذاعة العراق الحر ان قرار الدمج نبع من حاجة ورغبة واقعية من حكومة الاقليم وادارة البنك المركزي في الوقت ذاته، مشيرا الى بدء الاستعدادات لاجراءات الدمج "وهي اجراءات فنية ستأخذ بعض الوقت".
وأقر مستشار البنك المركزي العراقي بتأخر هذه الخطوة، الا انه عزا سبب التأخير الى عدم وضوح النظرة الى التجربة السياسية والاقتصادية الجديدة في العراق.

على صعيد اخر قال الخبير المالي د.ماجد الصوري ان دمج البنكين بالبنك المركزي سيحل الكثير من مشاكل السياسة النقدية العراقية، خاصة ما يتعلق منها بالرقابة على المصارف.
وأكد الصوري ان هذه الخطوة ستسهم في تحسين علاقات القطاع المالي في اقليم كردستان مع العالم.

واشار الصوري الى ان قرار الدمج سيوفر الكثير من فرص الدعم والتدريب للعاملين في القطاع المصرفي في كردستان العراق، بعد ان حرموا منها خلال السنوات الماضية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG