روابط للدخول

مسؤول حكومي: حل ازمة العاطلين عن العمل في الانبار بحاجة الى خطط


ماتزال مشكلة البطالة احد اهم اسباب تردي الوضع الامني في محافظة الانبار. فالميليشيات والجماعات المسلحة غالبا ما تستغل العاطلين عن العمل لتنفيذ مخططاتها بدفع مبالغ مالية لهم.

اذاعة العراق الحر التقت عددا من العاطلين عن العمل منهم كامل علي"45" عاما الذي انه مازال يبحث عن فرصة عمل، وكان امضى قرابة 15عاما في الخدمة الالزامية في الجيش العراقي السابق، ودعا المعنيين الى توفير فرصة عمل تليق به وتتناسب مع عمره.

اما عمر الدليمي فقال انه خريج قسم اللغة العربية في كلية الاداب ولم يتمكن هو الاخر من الحصول على فرصة عمل تتناسب مع اختصاصه. واضاف انه يذهب يوميا الى ما يعرف بموقف العمال وسط سوق الرمادي الرئيس باحثا عن فرصة عمل ولو لساعات محدودة لكي يعود الى عائلته حاملا معه قوت يومه، مؤكدا ان الحصول على وظيفة حكومية في العراق، امر صعب، مطالبا المسؤولين في الحكومتين المحلية والمركزية بضرورة ايجاد فرص عمل تليق بخريجي الكليات والمعاهد.

زياد العاني الناطق الاعلامي باسم دائرة الرعاية الاجتماعية في الانبار اكد في حديثه لاذاعة العراق الحر وجود ورش لتدريب الاف العاطلين عن العمل على مهنة تليق بهم، لافتا الى ان سبب عدم تعيين الخريجين هو تاخر اقرار الدرجات الوظيفية من الحكومة المركزية، مشددا في الوقت نفسه على ان الدوائر الحكومية لا تستطيع استيعاب هذا العدد من العاطلين عن العمل، ولا بد من وضع خطط لمعالجة هذه الازمة، على حد تعبيره.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG