روابط للدخول

صحيفة بغدادية:ازمة تشكيل الحكومة مؤامرة على البرلمان


اثارت صحيفة "العالم" في عددها ليوم السبت قضية وعد رئيس الوزراء نوري المالكي بتخصيص آلاف الشقق للصحفيين، ورغم ان بعض الصحفيين اعتبروا الامر خطوة جادة وضرورية، إلا ان آخرين،كما تقول الصحيفة، اعربوا عن خشيتهم من كونها بداية لشراء ذمم الصحفيين، خاصة ان وعد المالكي بالشقق جاء بعد انتهاء ولايته، ومواجهته صعوبات في التفاوض على تجديد ولايته مع الكتل الاخرى. ويشعر عدد كبير من الصحفيين بأن عملهم لا يروق للحكومة الحالية، خاصة حين يثيرون ملفات الفساد والامتيازات المالية لكبار المسؤولين، حسبما ورد في الصحيفة.

وفي اطار الانتقادات الصحفية لازمة تشكيل الحكومة، كتب هاني عاشور في صحيفة "الدستور" ان الحكومة التي تأتي بعد ستة اشهر او سبعة اشهر من الصراع ونشر الغسيل، والتحارب الاعلامي، هي حكومة غير مؤهلة لكسب ود الشعب، وسمفونية سحب الثقة ستكون اكثر المعزوفات رواجاً امامها. واضاف الكاتب ان اهم ما في الازمة الحالية في تشكيل الحكومة، هي انها كانت مؤامرة على البرلمان، وان البرلمان لم يعد يساوي شيئاً في نظر السياسيين حتى انهم لايريدون رئاسته، ما يعني ان برلمان العراق الجديد لن يكون اكثر من مؤسسة رعاية اجتماعية ولكن لنواب يحلمون بسيارات فخمة وحراس شخصيين وسفرات وفنادق وبحث عن ثروة وشهرة،على حد تعبير كاتب المقال.

في سياق آخر نسبت جريدة "الصباح" الى عواد نجم الربيعي القيادي في حزب الدعوة، وعضو المجلس البلدي لناحية ابي صيدا ان معلومات امنية دقيقة اكدت عودة انشطة حزب البعث المحظور الى مناطق عديدة من ديالى مع تغلغل اغلب القيادات البارزة فيه الى المؤسسات الحكومية لاسيما الامنية بعد تقديمهم تعهدات خطية تؤكد براءتهم من الحزب، ما ادى الى تصاعد اعمال العنف في المحافظة. كما واضاف الربيعي للصباح ان معلومات استخباراتية دقيقة اكدت ان قيادات البعث المحظور تستغل بعض المدارس لعقد التجمعات والاجتماعات والقاء المحاضرات من قبل اعضاء الحزب الذين يعملون كمدرسين ومعلمين في تلك المدارس، منوها بان مناطق (المقدادية والعظيم وبلدروز وبعقوبة) تعد المعاقل الرئيسة لحزب البعث المحظور.
XS
SM
MD
LG