روابط للدخول

تباين اراء الموصليين بشأن الوضع الامني في مدينتهم


ظروف امنية غير مستقرة تعيشها مدينة الموصل منذ اعوام ، فتارة يتحسن الوضع واخرى يشهد توترا واعمال عنف لاسباب مختلفة. وينطبق هذا الحال على جميع مناطق المدينة دون استثناء. فبعض الاحياء تعيش هدوءا نسبيا، وتدب بالحركة الى ساعات متقدمة من الليل اذا لم يعكر صفوها حادث، فيما تغلق ابواب محلات، وبيوت احياء اخرى، مع مغيب الشمس وخاصة في اطراف المدينة.
وتباينت اراء الموصليون بشان وضع مدينتهم الامني فمنهم من يرى ان الوضع الامني متدهور، والامان مفقود، والطرق مغلقة، ولا توجد متابعة من قبل المسؤولين.
ومنهم من اعتبر الوضع الامني في تحسن ملحوظ، وشكر الجهود التي تبذلها قيادة العمليات والشرطة والاجهزة الامنية، لكنه اشار الى امور تخلق التنافر بين المواطنين والاجهزة الامنية مثل التأخير المتعمد في السيطرات، واسئلة غير ضرورية واستفزازية احيانا في ظل درجات حراة عالية.
نائب رئيس مجلس محافظة نينوى دلدار الزيباري تحدث الى اذاعة العراق الحر عن ضرورة زيادة التعاون والتنسيق بين مختلف الاطراف ضمانا لمشاركة الجميع في صنع الامن والاستقرار.
نائب محافظ نينوى حسن محمود قال ان وضع مدينة الموصل الامني في تحسن لا يتخلف حتى عن وضع العاصمة بغداد، غير ان اجندات مختلفة تحاول تشويه صورة الموصل.
يشار الى ان لجنة امنية عليا شكلت مؤخرا في الموصل يتراسها محافظ نينوى وتضم قيادات امنية اخذت على عاتقها وحسب ما اعلن عن ذلك دراسة الوضع الامني للموصل، والتقليل من الاجراءات والسيطرات الامنية غير الضرورية .
XS
SM
MD
LG