روابط للدخول

في اطار توجهاته للتوسع في اعتماد نظم وتقنيات المعلومات في ادارة وتسيير العمليات المالية والمصرفية، أعلن البنك المركزي العراقي انه سيعتمد بحلول العام المقبل مزاداً اليكترونيا للعملات الاجنبية بدلاً عن المزاد المعتمد في الوقت الحاضر والقائم على التعامل المباشر مع ممثلي المصارف الاهلية التي تمثل زبائن المزاد.

ويبيّن مستشار البنك مظهر محمد صالح في حديث لاذاعة العراق الحر ان المزاد سيجري دون حصول تداخل بشري، بمعنى ان طلبات الشراء والبيع والتسويات المالية ستجري من خلال شبكة الانترنت، مؤكداً ان هذا الامر سيوفر السرعة والامان والسهولة لزبائن مزاد العملات الاجنبية.

وفيما اعرب اقتصاديون عراقيون عن ترحيبهم بفكرة مزاد العملات الاجنبية الاليكتروني، شدّدوا على ضرورة استصدار التشريعات القانونية الضامنة لتنظيم العمليات المالية والمصرفية التي ستجري من خلاله وامانها من اساليب القرصنة والسرقة الالكترونية الموجودة عالمياً، قبل الشروع بالعمل به، كما يقول الاقتصادي الدكتور سالم الجبوري.

غير ان الخبير الاقتصادي علاء الدين القصير يصف فكرة المزاد الألكتروني بالمتسرعة وغير المدروسة، لعدم توفر الموارد البشرية المؤهلة للقيام بعمليات المزاد والتبادلات المالية والمصرفية الخاصة به ناهيك عن بقاء البنك المركزي العراقي حتى الآن تحت طائلة الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة ما يعني عدم الاعتراف به على المستوى الدولي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG