روابط للدخول

ترحيب عراقي بتأكيدات الإنسحاب في خطاب أوباما


رحبت اوساط سياسية عراقية بما أكده الرئيس الأميركي باراك اوباما من اعلان بأن العمليات العسكرية القتالية في العراق ستنتهي بحلول نهاية شهر اب الحالي، واعتبر عضو التحالف الكوردستاني عادل برواري هذا الاعلان بمثابة فخر للعراقيين بمختلف مشاربهم وانتماءاتهم.

وبالرغم من مباركة الرئيس الاميركي جهود قوات بلاده وما وصفها بالتضحيات التي قدمتها لتغيير النظام السابق في العراق وارساء قواعد الديموقراطية فيه، إلا أنه تحاشى بنفس الوقت استخدام كلمة "النصر" في خطابه، ويعزو برواري هذا الامر الى بقاء عدد من التحديات ماثلة امام مجمل عملية التغيير التي شهدها العراق، بسبب وجود التدخلات الاقليمية في الشأن العراقي، فضلاً عن بقاء تهديد ما يسمى بتنظيم القاعدة على الاوضاع الامنية والسياسية.

من جهته يرى المحلل السياسي حسن شعبان ان الرئيس الاميركي يعلم ان اعمال العنف المسلح لن تنتهي مع انسحاب قوات بلاده من العراق، ما دفعه لعدم اعلان النصر.

ويؤكد عضو التحالف الكوردستاني عادل برواري الذي شغل منصب عضو في لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب السابق، ان الانسحاب الاميركي وان جاء باتفاقية ابرمت بين حكومتي العراق والولايات المتحدة، وافق الطرفان فيها على الجداول الزمنية الموضوعة، إلا أن الشكوك مازالت تحوم حول قدرة القوات العراقية على تولّي الملف الامني بالكامل، واشار الى عدم اكتمال جاهزية الصنف الجوي والبحري في الجيش العراقي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG