روابط للدخول

قوات الأمن تنهي عملياتها في الأعظمية ومواطنون يقولون انها سببت إرباكاً


بعد ثلاثة ايام من الحصار المحكم على حي الاعظمية، انهت القوات العراقية الاحد عملياتها العسكرية في تلك المنطقة التي شهدت الخميس الماضي هجوماً شنته جماعات مسلحة على نقاط تفتيش تابعة للقوات الامنية، وقال الناطق باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا قوله ان العمليات العسكرية اسفرت عن القاء القبض على 56 شخصاً بين مشتبه به ومطلوب.

وأثارت أحداث الاعظمية ردود افعال سياسية قد تسهم بتعقيد المشهد السياسي، فقد حذر رئيس ائتلاف العراقية اياد علاوي من تداعيات خطيرة على الوضع الامني جراء الاعتقالات والمداهمات التي وصفها بالعشوائية، في حين انتقد نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ماوصفه بسياسة العقاب الجماعي.

وذكر عدد من وسائل اعلام ومواطنون ان الايام الثلاث من تلك العمليات سببت معاناة لاهالي المنطقة، وتشير المواطنة سناء محمد الى صعوبة الحصول على المستلزمات اللازمة لاستمرار الحياة بسبب اغلاق جميع المحال، في حين وجد المواطن عمر عبد الله ان القوات الامنية تعاملت مع الحدث بشكل لم يتلاءم مع وجود عائلات واطفال، وان طبيعة العزل الذي شهدته المنطقة كان قاسياً.

وكانت قيادة عمليات بغداد وبالتعاون مع منظمة الهلال الاحمر سلّمت بعض المساعدات الغذائية لعدد من عائلات الاعظمية، ويؤكد الناطق المدني باسم خطة فرض القانون تحسين الشيخلي في حديث لاذاعة العراق الحر ان ما تناقلته وسائل الاعلام عن معاناة الاهالي كان امراً غير دقيق، وان الهدف من العملية العسكرية تمثّل في تنظيف المنطقة من العناصر المرتبطة بالجماعات المسلحة.

ونفى الشيخلي ان تكون مدينة الاعظمية قد تعرضت الى حصار جماعي وانما عمليات تفتيش للبحث عن المطلوبين وان التصريحات الصادرة عن البعض كانت تبغي الحصول على مكاسب سياسية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG