روابط للدخول

جددت منظمات نسوية وناشطات في مجال الدفاع عن حقوق المرأة المطالبة بضرورة تخصيص 25 في المئة من الحقائب الوزارية في الحكومة المقبلة للمرأة، بل واسناد مناصب سيادية اليها.

وجاءت هذه المطالبة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته تلك المنظمات يوم السبت استكمالا لمطالبات سابقة صدرت عن البرنامج الوطني للمرأة، في وقت لايزال فيه الخلاف قائما بين الكتل السياسية حول أحقية القائمة التي يجب ان تكلف بتشكيل الحكومة.

واعتبرت عضوة مجلس محافظة بغداد بشرى موحان، ان نسبة الناخبات التي تبلغ 60 في المئة من اجمالي عدد الناخبين تحفز المرأة للمطالبة بالمشاركة وبقوة في الحكومة المقبلة.

واشارت عضوة مجلس محافظة بغداد ايمان البرزنجي الى غبن حق النساء ليس في المشاركة في الحكومة فحسب، بل وفي تولي مناصب مهمة، إذ حصلت سيدة واحدة على منصب سفير، وكل ذلك في بلد كفل دستوره التمثيل العادل للنساء، كما طالبت البرزنجي بتوزيع عادل لمناصب وكلاء الوزارات، وغيرها من المناصب المهمة.

ولم تمر مطالبات النساء هذه دون بعض الانتقادات. فالنائب السابق حسين الفلوجي دعا الى عدم زج المرأة في المناصب الوزارية، مؤكدا ضرورة اعتماد مبدأي الكفاءة والخبرة كمعيار لهذا الاختيار.

وفي الوقت الذي يهيمن فيه قادة الكتل السياسية على حوارات تشكيل الحكومة، بل وحتى على مفاتيح توزيع الحقائب الوزارية، اكدت منسقة البرنامج الوطني للمرأة أيمان مزاحم ان البرنامج سيسعى الى جمع تواقيع النواب لدعم مطالبهن، التي لاقت قبولاً لدى العديد من اعضاء مجلس النواب الجديد، ومنهم النائب عن التحالف الكوردستاني محسن السعدون، الذي يرى ضرورة اشراك المرأة في مفاوضات تشكيل الحكومة، التي فشل الرجال حتى الآن في التوصل الى توافقات بشأنها، على حد قوله.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG