روابط للدخول

للشهادة طعم لا يوصف، وللشعر مذاق رائع، ومابين الشعر والشهادة تألق العراق في مخيلة الشاعر رحيم المالكي، فانتجت هذه المخيلة الثرة قصيدة "ياعراق":

يا عراق الطاح فدوه وما أنحنيت
ولو طبع السيف اصلن منحني
حارسك حيدر علي وطف كربلاء
وكلنا فد نروحلك انا وبني
سمل طابوكات طاحن وتفداك
العثر ينهض والتهدم ينبني
هذن مرن عليّ وفايتات هواي
الويهن صبر ويخسن يلوّني
جبت عمري سفينة مكّالب ويا الموج
ما شفت المراسي ويوم ّلفني
من حد السيوف الظالمة اشرب موت
ورحى الطاغية بكل يوم تطحني
صرت كلي مقابر والبيوت سجون
جن حزب البعث مصنوع يسجني
هذن كلهن ضكتهن والعرب يا حيف
شربت نخب موتي وكاعدة تغني
طرب غنت الموت وساندت صدام
شنسى من العروبة الكثرت وني
ضايع بين غربة وخنجر الجلاد
وسفارات العرب ما رضت تقبلني
وتصافح قاتلي بعض العرب لليوم
وفضائياتهم للان تقتلني
حكام العرب يا جيفة التاريخ
طز بالجامعة الحاولت تخذلني
وطز بعمر موسى وكائنا من كان
ما اريد العرب فد يوم توصلني
ما محتاج كلب القاهرة بأي عون
أنا اندل المجد والمجد يندلني
انا سن الصخر والنايبات بماي
ينشف مايهن بس ما يطيحني

تعلمت البطولة من الشهيد حسين
من كّل للسيوف الباشقة اخذني
أوجن واشتعل كلي وأصيح عراق
وا كل للجفوف الغرب طفني
عراق ويا عراق أتحملك شتصير
وما بدلك بجنة ولو تبهذلن

لسماع تسجيل البرنامج، يمكن الرجوع إلى الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG