روابط للدخول

اجهزة متطورة تدخل الخدمة في المستشفيات العراقية قريباً


أعلنت وزارة الصحة انها تسلمت عددا كبيرا من الأجهزة الطبية الحديثة والمتطورة التي كانت قد تعاقدت عليها العام 2009 مع بعض الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال.

وزير الصحة العراقي مهدي الحسناوي قال في حديث لاذاعة العراق الحر أن هذه الاجهزة تشمل أجهزة "مفراس" و "رنين مغناطيسي"، ومحطات إنعاش سعة 12 سريراً للواحدة منها، واجهزة اشعة و "سونار" للثدي (ماموغرافي) و"ايكو" القلب واجهزة طب الاسنان وقسطرة القلب وغيرها.

الحسناوي اوضح ان هذه الاجهزة سيتم توزيعها على المستشفيات التعليمية والعامة في بغداد والمحافظات عدا اقليم كردستان، وفق عدد المؤسسات الصحية في المحافظة وعديد سكانها وتوفر الخبرات لتشغيلها، مشيرا الى ان عقود توريدها تضمنت تدريب الملاكات الطبية العراقية على التشغيل والصيانة فضلاً عن صيانتها من قبل الشركات المجهزة وتوفير قطع غيارها لمدة خمسة أعوام اعتبارا من اليوم الاول للتشغيل.

الى ذلك اعرب عدد من الاطباء العاملين في المستشفيات التعليمية والعامة عن ارتياحهم لاستيراد اجهزة طبية حديثة لم تعهد مؤسساتهم مثلها منذ تسعينات القرن الماضي، وهي أحوج ماتكون لها هذه الايام، ونوه استاذ الجراحة في كلية الطب الدكتور ثروت ادريس الى أهمية هذه الأجهزة الحديثة، في تقليل معاناة الجراحيين نتيجة قصور اجهزة الفحص الحالية أو قلة خبرة القائمين عليها في قراءة مخرجاتها من المعلومات والنتائج بما يسهل عمل الأطباء الجراحين، ولفت الى اهمية تدريب كوادر فنية وطبية متخصصة لتولي هذه المهمة مع الأجهزة الجديدة.

ومع ترحيبه بوصول هذا العدد من اجهزة الفحص النوعي الى المستشفيات العراقية الا أن الخبير في مجال الصحة العامة الدكتور فاضل مصطفى يذكـّر بضرورة الاهتمام وبذل الجهد للعناية بالصحة العامة للفرد وتوفير البيئية الصحية لحياته وتقليل فرص تعرضه للمرض.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG