روابط للدخول

واشنطن تحث ساسة العراق على الإسراع بتشكيل الحكومة


نائب الرئيس الأميركي جو بايدن

نائب الرئيس الأميركي جو بايدن

فيما تتواصل الضغوط على الكتل السياسية في العراق لتشكيل الحكومة المقبلة، يحذر ساسة عراقيون ومراقبون للشأن العراقي من تصاعد العنف في الفترة المقبلة إذا ما استمر الصراع السياسي على المناصب.

نائب الرئيس الأميركي جو بايدن عاد من جديد ليحث السياسيين العراقيين على الوفاء بمسؤولياتهم والاضطلاع بمهام الحكم مع استعداد القوات الأمريكية لإنهاء مهامها القتالية في العراق وفق الجداول الزمنية لانسحابها، على الرغم من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.

وكالة رويترز للأنباء نقلت عن بايدن قوله في حفل أقيم في فورت درام بنيويورك للترحيب بقوات عائدة من العراق، أنه "بنهاية عام 2011 ستكون كل القوات الأمريكية رحلت عن العراق ويصبح أمنها كله في أيدي حكومتها وشعبها.

ومع تزايد الضغوط الدولية والشعبية يخشى سياسيون عراقيون من تدخل مجلس الأمن الدولي لحل الأزمة السياسية على طريقتها، حيث من المقرر أن يجتمع في الرابع من آب المقبل لمناقشة الوضع العراقي على ضوء التقرير الذي ستقدمه بعثة الأمم المتحدة في العراق حول آخر مستجدات ذلك الوضع. لكن عميد كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد د.عامر حسن فياض يرى أن التلويح بتدخل قوي للأمم المتحدة جزء من الضغوط التي تمارس على الكتل السياسية للإسراع بتشكيل الحكومة.

ونقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن نائب الرئيس الأميركي قوله إن مناهضي القوات الأميركية الذين كانوا يسعون إلى إغراق العراق "في الفوضى والدمار" فشلوا.

لكن تعثر تشكيل الحكومة بعد مرور أكثر من أربعة أشهر ونصف على إجراء الانتخابات التشريعية، وإلغاء جلسة مجلس النواب العراقي المقررة يوم الثلاثاء بسبب عدم توصل الكتل السياسية إلى اتفاق بشأن المناصب الرئاسية الثلاث، يثير قلق السياسيين والمراقبين للشأن العراقي خاصة مع تزايد أعمال العنف التي يذهب ضحيتها الأبرياء.

ويرى عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان السابق عمار طعمه أن تأخر تشكيل الحكومة سيكون له آثار سلبية على الواقع الأمني في البلاد، مضيفا أن الخروقات الأمنية التي حصلت مؤخرا في بغداد وبعض المحافظات جاءت نتيجة الفراغ السياسي الذي تعيشه البلاد حاليا.
و
يبين عضو التحالف الكردستاني محسن السعدون أن هذا التصعيد الأمني كان متوقعا، محملا في الوقت ذاته جميع القوى السياسية مسؤولية تردي الأوضاع.

من جهته يتوقع الكاتب والإعلامي هادي جلو مرعي أن تشهد البلاد تصعيدا امنيا غير مسبوق خلال الفترة المقبلة نتيجة ضعف الأجهزة الأمنية واستمرار الصراع السياسي.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي..
XS
SM
MD
LG