روابط للدخول

عناصر الصحوات يشكون قلة الإهتمام الحكومي بأوضاعهم


عناصر من الصحوة في نقطة تفتيش ببغداد

عناصر من الصحوة في نقطة تفتيش ببغداد

مازال "أبناء العراق" او من يطلق عليه بـ"الصحوات" يبحثون عما يصفونه بـ "الحقوق الضائعة والضمانات المستقبلية المفقودة"، بالرغم من دمجهم ضمن الممؤسسات والدوائر المدنية في الدولة استنادا الى قرار مجلس الوزراء الذي صدر عام 2008.

اعداد كبيرة من عناصر الصحوات الذين تم زجهم في وظائف حكومية يعانون من عدم تقبّلهم المهام التي أوكلت إليهم، واشتكى بعض آخر منهم مما يلقاه من معاملة غير لائقة داخل دوائرهم الجديدة، ويقول جواد جسام محمد، احد افراد صحوة قضاء المدائن في حديث لاذاعة العراق الحر:
"كنا في منطقة ساخنة ايام اشتداد العنف بعد عام 2003، وأسهمنا في حفظ الامن واستقراره، ونحن نستغرب اليوم من قرار دمجنا بوظائف لاتليق بمكانتنا ومؤهلاتنا وما قدمنا من تضحيات وحققنا من انجازات مشيرا الى ان الكثير من عناصر الصحوات تم توظيفهم في فرص عمل للخدمة داخل الدوائر او في قطاع التنظيف او الزراعة داخل مؤسسات الدولة، وذلك امر غير لائق ولا مقبول".

وقال رائد نعمان حسين، احد افراد صحوة المدائن: "حينما تم دمجنا رأينا فرقاً كبيراً في المعاملة والتقدير والاحترام، تمثلت بوادره ومؤشراته بكثرة التجاوزات والانتهاكات لحقوقنا، فضلاً عن تأخير صرف مستحقاتنا الشهرية من الرواتب التي لا تسد الرمق، وتطول فترة تسليمها الى اكثر من خمسة شهور، ليبقى معها افراد الصحوات مع عائلاتهم يتذوقون طعم الحرمان.. نحن نطالب الحكومة الجديدة بمزيد من التسهيلات والدعم الاهتمام".

يذكر ان محافظة بغداد تمت تسميتها مؤخراً كجهة رسمية لتوزيع رواتب من تمت احالتهم الى الجهات القطاعية داخل العاصمة من افراد الصحوات الذين ما زالوا يتذمرون من طول فترة تسليمهم لمستحقاتهم من الرواتب التي تصرف على شكل دفعات مقطوعة، كما قال احد افراد صحوة هور رجب عبد الخالق نصيف؛ "بعد تحويلنا الى دوائر الدولة ازدات ظروفنا الحياتية تعقيدا لتأخر صرف الرواتب التي نطالب باعادتها الى الجهات التي نرتبط بها اداريا في الوقت الحاضر، وعدم جعلها محصورة بمحافظة بغداد كجهة ونافذة واحدة للتوزيع".

ولم يجد صالح نجم، احد افراد صحوة اليوسفية، مبرراً يفسر غايات جعلهم يتزاحمون تحت لهيب الشمس لساعات طوال، أملا في الوصول الى منافذ توزيع الرواتب او بوابات الدخول الى المحافظة، وقال ان "تلك المظاهر والتصرفات تجعلنا هدفاً ثميناً وصيداً سهلاً يسيل له لعاب الارهابيين، وتثير فينا مشاعر القلق والخوف، وتؤشر حالة اهمال وتهميش حكومي نتمنى الا تستمر طويلاً".

من جهته يؤكد محمد الشمري النائب الاداري الاول لمحافظ بغداد ان المؤسسات والدوائر المدنية الحكومية هي التي نسبت اكثر من 1100 فرد من ابناء العراق بوظائف تتناسب مع مؤهلاتهم وامكانياتهم على ان يتم تهيئة درجات وظيفية شاغرة لهم خلال هذا العام لتنسيبهم في اماكنهم الحالية على الملاك الدائم، الشمري لفت الى ان نظام اطلاق الرواتب على شكل دفعات مقطوعة اقرته لجنة دمج المليشيات في رئاسة الوزراء التي تفكر حالياً باعادة قسم من افراد الصحوات لتولي المهام الامنية في الماطق التي تشهد خروق امنية في الوقت الراهن.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG