روابط للدخول

البيوت البلاستيكة تساهم في خفض إستيراد المحاصيل الزراعية


ضمن خطة تطوير الزراعة التي تبنتها اللجنة العليا للمبادرة الزراعية التابعة لرئاسة الوزراء لتقليل استيراد المحاصيل الزراعية وبعد تاكيدات المختصين في وزارتي الزراعة والتخطيط في برنامجهما المشترك لانعاش الزراعة باهمية دعم انشاء مشاريع البيوت البلاستيكة الحديثة ذات الموصفات العالمية، شكلت اللجان المشتركة تحت اشراف لجنة المبادرة الزراعية فرقاً جوالة لمتابعة البيوت التي نصبها الفلاحون في محافظات الفرات الاوسط والجنوب بعد تخصيص القروض المالية للفلاحين والمهندسين الزراعين منذ بداية العام الماضي.

وأفاد الناطق باسم اللجنة العليا للمبادرة الزراعية زاهد البياتي بان نتائج ايجابية حصلت عليها لجان الكشف والمراقبة تؤكد خفضاً في نسب استيراد محاصيل مهمة، يصل الى اكثر من النصف، مع امكانية الاقتصار على الزراعة المحلية لبعض المنتجات في السنوات المقبلة بعد تطوير الحملة وتنشيط فاعلية وقابلية المزارعين على انجاح تلك البيوت، مشيراً الى ان اللجنة متواصلة باقراض الفلاحيين والمهندسين الزراعين الراغبين بانشاء بيوت بلاستيكية حديثة بدون فوائد، ووفق آلية تسديد مناسبة تمتد بين عامين الى ثمان سنوات بما لا يثقل كاهل المستفيدين.
وقال البياتي ان محافظة كربلاء حققت هذا العام اكبر قفزة بين المحافظات بإنشائها اربعة الاف بيت بلاستيكي، بعد ان كان في المحافظة اربعة بيوت فقط، واشار الى ان هناك توسعاً قد يصل الى ضعف العدد الحالي من البيوت بحلول نهاية هذا العام.

واشاد المهندسون والباحثون الزراعيون بخطوة اقراض الفلاحين والمهندسين الزراعيين لبناء بيوت بلاستيكية أسوة بما هو حاصل في دول الجوار التي تعتمد منذ عقود من الزمن على محاصيل ومنتجات هذا النوع من البيوت، وبين الباحث والمهندس الزراعي اياد السراي ان خطوة تدعيم وتنشيط اقامة البيوت البلاستيكية اتت متاخرة وكان يجب ان توضع ضمن اولويات الاصلاح منذ اعوام الا ان المعنيين اهتموا باقامتها بشكل محدود جدا في مزارع ومؤسسات حكومية ولم تلقَ النجاح لغياب الرعاية الميدانية.

وقال السراي ان تجنيد الطاقات هذه المرة ضمن برنامج تطويري علمي تشرف عليه لجان متابعة مختصة يمكن ان يحقق نتائج ملموسة في المستقبل القريب ويقلل من مستوى الاستيراد المبالغ فيه لاهم الخضراوات الفواكه، اذا ما رصدت لهذا البرنامج الاصلاحي الامكانات المالية المناسبة مع ضرورة استيراد انواع من البلاستيك المقاوم للظروف المناخية وايفاد مهندسين وفنين للتعرف على تجارب مماثلة في دول متطورة في هذا المجال.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG