روابط للدخول

مع اشتداد ازمة تشكيل الحكومة العراقية تواصل الكتل الفائز في الانتخابات البحث عن مخارج مناسبة للازمة.

وقد شهدت الايام القليلة الماضية وبالتزامن مع استمرار المفاوضات بين الكتل، طرح العديد من مقترحات الحلول، سعيا لتحقيق اكثر من هدف، منها محاولة الدفع بملف تشكيل الحكومة الى الامام والتقليل من الخروقات الدستورية، التي اصبحت صفة ملازمة للازمة الراهنة.

وفي هذا السياق يأتي مشروع تشكيل هيئة رئاسة مؤقته لمجلس النواب، وذلك لتفعيل دور المجلس في حل الازمة، كما يوضح القيادي في التحالف الكردستاني محسن السعدون.

وقال السعدون في تصريح لاذاعة العراق الحر ان الصفة المؤقته لهيئة رئاسة المجلس غير مذكورة في قرار تشكليها، وانما تثبت باتفاق غير مكتوب بين الكتل لتلافي اي خرق دستوري جديد.

ويضيف السعدون ان هذه الخطوة التي يتوقع البدء بتطبيقها الاسبوع المقبل، ستعطي مساحة زمنية مريحة للجميع للاتفاق على اختيار الرئاسات الثلاث.

ويشير القيادي التحالف الكردستاني الى ان اعادة النظر في الرئاسة الجديدة للبرلمان ستتم على اساس تقاسم الرئاسات بين الكتل الكبيرة.

الى ذلك رأي الخبير القانوني طارق حرب ان مهمة رئيس السن لمجلس النواب يجب ان لا تتجاوز الجلسة الاولى للبرلمان، التي بات من غير المقبول ان تبقى مفتوحة، الى اجل غير مسمى، ما يجعل اختيار هيئة رئاسة المجلس امرا واجبا.

ويوضح الخبير حرب ان دستورية اختيار هيئة رئاسة مجلس النواب الجديدة سواء كانت مؤقته او دائمة مقرونة بحصولها على اصوات اغلبية اعضاء المجلس.
XS
SM
MD
LG