روابط للدخول

أزمة مكان انتخابات الاتحاد، قد تُخرج الكرة العراقية من الملاعب الدولية


تصاعدت أزمة اتحاد الكرة قبل يوم واحد من موعد إجراء الانتخابات المحدد من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا وهو يوم السبت.

الاختلاف على مكان اقامة الانتخابات هو ما جعل الأزمة تتنامى وتشتد بعد ان قرر الفيفا إقامتها في اربيل لان الظروف الأمنية فيها أفضل منها في بغداد مما يسمح بحضور مراقبين مستقلين بحسب الفيفا بالرغم من ان الهيئة العامة للاتحاد كانت أقرت في ثلاثة اجتماعات سابقة إجراء الانتخابات في بغداد بحسب النائب الاول لرئيس الاتحاد ناجح حمود ، موضحا انها ليست رغبة شخصية
وفي الوقت الذي تجري فيه الاستعدادات لاجراء انتخابات في فندق المنصور ميليا ببغداد السبت ، تزامنها أيضا استعدادات شبيهة في اربيل. ويوضح رئيس الاتحاد العراقي حسين سعيد ان المتطلبات مكتملة تنفيذا لتوجيهات الفيفا وانهم بانتظار وصول المراقبين الدوليين الى اربيل للإشراف على إجراء الانتخابات.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) هدد في بيان له الخميس بفرض عقوبات على العراق تتضمن تعليق عضويته في حال استمرار ما اسماه التدخل الحكومي بشؤون الاتحاد العراقي للكرة وتعطيل سير انعقاد مؤتمره السبت في اربيل ، الى ذلك نفت وزارة الشباب والرياضة في بيان لها الخميس أية علاقة بإقامة انتخابات اتحاد كرة القدم مبينة أن مكان إجرائها يعود الى الهيئة العامة .

هذه الأزمة أفضت الى حدوث انشقاق في لُحمة اتحاد الكرة المنتهية ولايته حيث تخندق نائب رئيس الاتحاد ناجح حمود وبضعة أعضاء آخرين مع قرار الهيئة العامة بإجراء الانتخابات في بغداد، في حين ساند الأمين المالي عبد الخالق مسعود رئيس الاتحاد حسين سعيد الذي يشدد على إجراء الانتخابات في اربيل تنفيذا لقرار الفيفا.

وعبر الكابتن فلاح حسن المرشح لرئاسة الاتحاد والعائد مؤخرا من مهجره في أمريكا، عن أسفه لحصول انشقاق في الهيئة العامة للاتحاد ، داعيا الجميع الى الاصطفاف وتنفيذ ما اقرته الهيئة العامة في اجتماعاتها باجراء الانتخابات في بغداد والعمل على تجنيب الكرة العراقية اية عقوبات بحسب تعبيره.
.
الى ذلك يرى نائب رئيس الاتحاد ناجح حمود أن الإصرار على إقامة الانتخابات في بغداد لا يمثل موقفا شخصيا وانما استجابة لقرار الهيئة العامة يستوجب ترجمة مقرراتها الى واقع ،ودعا حمود رئيس اتحاد الكرة العراقي حسين سعيد الى عدم تحدي الدولة وتجنيب العراق عقوبات الفيفا بحسب تعبيره
وكانت اللجنة الاولمبية العراقية ايدت على لسان رئيسها رعد حمودي اجراء الانتخابات في بغداد حمودي أكد في مقابلة مع الزميلة ليلى احمد حصوله على ضمانات من الحكومة بأمن وسلامة رئيس الاتحاد حسين سعيد وزملائه في الاتحاد ،لكن الأخير لم يستجب للمبادرة على حد قول حمودي.

. ويتوقع مراقبون انه في حال عدم اكتمال النصاب القانوني للحاضرين من الهيئة العامة لاتحاد كرة القدم البالغ عددهم ثلاثة وستين عضوا ، فسيجري تأجيل الانتخابات الى موعد لاحق وتمديد عمل الاتحاد الحالي او تشكيل لجنة مؤقتة لإدارة عمل اتحاد الكرة ، أو تنفيذ الفيفا تهديده بتجميد نشاطات الاتحاد ،وهذا الأمر لا يُسعد جميع الأطراف التي تطمح بتواصل حضور الكرة العراقية في الملاعب دوليا بحسب اللاعب الدولي السابق احمد راضي الذي دعا في حديث لإذاعة العراق الحر الى عدم الانجرار وراء التشدد مع قرارات الفيفا خشية من عواقبها بحسب راية.


بين رغبة عشاق كرة القدم ولاعبيها في إجراء انتخابات تنهي ازمة الاتحاد التي طال أمدها ، وبين الخشية من أن ينفذ الفيفا تهديده بفرض العقوبات، تجري في الوقت نفسه استعدادات لتنظيم الانتخابات في بغداد واربيل يوم السبت وكلٌ يعتقد انه الأحق ، ويأمل البعض بخطوة تنقذ الموقف ولو في الساعات الأخيرة وتحسم موضوع اختيار مكان الانتخابات أو على الأقل تأجيلها الى حين ، بحسب نائب رئيس الاتحاد ناجح حمود الذي دعا الجميع الى التعامل بحكمة وتوافق وتجاوز للمصلحة الفردية إذ أن الندم بعد وقوع المحذور لن يجدي نفعا بحسب تعبيره .
XS
SM
MD
LG