روابط للدخول

جدل حول اختيار الهيئة الأدارية لاتحاد الأدباء الكورد بالتوافق الحزبي


أثار القرار الذي إتخذه الاتحاد العام للادباء والكتاب الكورد بانتخاب هيئة إدارية جديدة على أساس التوافق الحزبي بين الحزبين الرئيسيين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني، أثار جدلاً واسعاً بين الأدباء الكورد.

ويقول كاكة مه م بوتاني الذي انتخب رئيساً للإتحاد في حديث لإذاعة العراق الحر ان الاتحاد عقد مؤتمره الثامن في السليمانية في منتصف الشهر الحالي بعد توقف دام 19 عاماً بحضور مندوبين من فروع الاتحاد الأربعة، وأضاف انه "نظراً للظروف التي يمر بها الإقليم، فقد رأى الإتحاد ان من الأفضل أن يتم اختيار هيئة إدارية جديدة له عن طريق تقديم القوائم الحزبية، ولم تكن هناك أية قوائم منافسة لقائمة التوافق التي شكلها الحزبان الرئيسان في الإقليم الاتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكوردستاني".

وحول الأسباب التي دفعت بهم إلى اختيار مبدأ التوافق في تشكيل الهيئة الإدارية الجديدة قال مه م بوتاني ان "الانتخابات لو أجريت بشكل حر، لما وصل إلى الهيئة الإدارية العامة للاتحاد ممثلون عن فروع الاتحاد الأربعة، لذا فاننا قد اخترتنا أعضاء من كل الفروع في قائمتنا لضمان وصولهم إلى الهيئة الإدارية وإشراكهم في القرارات".

خضوع الاتحاد لمبدأ التوافق الحزبي بعد استقلال استمر سنوات طويلة أثار جدلا بين الأدباء والكتاب الكورد بشكل عام ومحافظة دهوك على وجه الخصوص، ويرى القاص كمال سليفاني ان لهذا التوافق آثاراً سلبية على مجمل الحركة الثقافية في الإقليم، وتوقع ان تكون لذلك نتائج كارثية على الأدب الكوردي، موضحا ان التوافق الحزبي اثبت فشله في الكثير من الميادين التي عمل بها سواء في الإقليم او في العراق بشكل عام.

وفيما يشيد الشاعر بشير المزوري بالتحرك الذي تم للم شمل بيت الأدباء الكورد في المؤتمر الذي انعقد بالسليمانية بعد انقطاع طويل، قال: "كنا نطمح ان تجري الانتخابات الخاصة باختيار الهيئة العامة للاتحاد في أجواء حرة ومستقلة بعيدة عن التدخلات الحزبية كي يتمتع الأدباء بخصوصيتهم الفكرية والإبداعية التي لا تمت بصلة مباشرة بالسياسة رغم الدور التاريخي والمهم للأدباء والكتاب في المجتمع".

وأوضح المزوري ان اختيار الهيئة الإدارية للاتحاد على أساس التوافق الحزبي لا يؤثر على عمل الاتحاد "لأن هذه الأحزاب لن تتدخل بشكل مباشر في نشاطات الاتحاد، فكل الذي كان يهمها هو تشكيل هيئة إدارية بشكل توافقي كي يبدأ الإتحاد من جديد أعماله ويزاول أنشطته".

يذكر ان اتحاد الأدباء والكتاب الكورد تأسس في عام 1970 على يد نخبة من الأدباء الكورد، وكان جزءً من الإتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، لكنه استقل تقريبا عنه بعد المؤتمر السابع الذي انعقد بعد انتفاضة 1991 مباشرة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG