روابط للدخول

واضاف التقرير ان اكثر من الف صهريج تمر عبر بنجوين يوما بعد آخر. ومنذ نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرها قبل اكثر من عشرة ايام تتوالى الاتصالات بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان لمعالجة الآثار الناجمة عن هذا النشاط التجاري عبر الحدود على امدادات المشتقات النفطية في السوق العراقية. وفي هذا الشأن اعلن وزير النفط حسين الشهرستاني ردا على سؤال من اذاعة العراق الحر ان وزارته وحدها المخولة بتصدير النفط ومشتقاته عبر الحدود.
الناطق باسم وزارة النفط عاصم جهاد من جهته اشار في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان وزير الثروات الطبيعية في حكومة الاقليم آشتي هاورامي اكد تصدير النفط ومشتقاته من اقليم كردستان.
ازاء هذا الوضع دعا الشهرستاني وفدا من حكومة اقليم كردستان لبحث هذه الصادرات في بغداد.
في غضون ذلك اجتمعت حكومة اقليم كردستان واتخذت قرارا من شأنه وضع حد لهذه التجارة ، كما اوضح وزير الثقافة في حكومة اقليم كردستان والناطق باسم الحكومة كاوا محمود في حديث لاذاعة العراق الحر. واضاف محمود ان الضوابط المتعلقة بتصدير النفط تسري ايضا على مشتقات مثل النفط الاسود أو الثقيل.
وشدد الناطق باسم حكومة اقليم كردستان على ضرورة التنسيق بين بغداد واربيل لسد منافذ خروج المحروقات في سائر انحاء العراق وليس في الاقليم فقط.
التنسيق بين بغداد واربيل مطلوب ليس في الصناعة النفطية وحدها بل في قضايا أخرى عالقة بينهما ومنها قضية كركوك على سبيل المثال لا الحصر.
ساهم في الملف الصوتي الزميل خالد وليد الذي التقى مسؤولين من وزارة النفط في بغداد وحكومة الاقليم في اربيل.
بهذا سيداتي وسادتي نأتي واياكم الى نهاية ملف العراق الاخباري من اذاعة العراق الحر.
XS
SM
MD
LG