روابط للدخول

القضاء العراقي يرد أول قضية تمييز عنصري


رئيس مجلس النواب السابق أياد السامرائي

رئيس مجلس النواب السابق أياد السامرائي

اصدر القضاء العراقي مؤخرا قراراً برد أول قضية تمييز عنصري يرفعها موظف عراقي ضد رئيسه في العمل، في قرار حكم من شأنه ان يكون مفتتحاً لفصل جديد من هذه القضية التي يسعى اصحابها الى جعلها قضية رأي عام، متمثلةً بالدعوى التي تقدم بها أليس واركيس المستشار الامني لمجلس النواب العراقي السابق ضد رئيس المجلس آنذاك اياد السامرائي.

ويقول واركيس انه قدم استنأفاً للقضية، إذ تم تحديد 11 اب المقبل موعداً لجلسة الاستئناف الاولى التي يقول انه سيدعو لحضورها منظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام جميع المهتمين بالقضية، مشيراً الى ان الحكم لم يكن مقنعاً بالنسبة له ولمحاميه ولانصاره.

ويرى المحامي سامي سليم حسن الذي يترافع عن واركيس ان المحكمة لم تتوخى الدقة في اصدار حكمها برد الدعوى، مشيراً الى انه سيعمد في جلسة الاستئناف الى عرض البيّنات التي لم يستطع عرضها اثناء جلسات المحكمة الابتدائية.

من جهته لم يستبعد المستشار الصحفي لرئيس مجلس النواب السابق عبد الجبار المشهداني ان تكون المحكمة قد تعرضت لضغوط ادت الى اصدار حكمها برد الدعوى، لكنه يستدرك بالقول ان القضاء العراقي مستقل وقادر على مقاومة اية ضغوط قد يتعرض لها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG