روابط للدخول

ارتفاع درجات الحراره ينعش مهنة صيد الافاعي في الكوت


بدأت مهنة صيد الافاعي تدر ارباحاً على مزاوليها المعدودين الذين يسكنون قرب الانهار والمبازل في الكوت والتي غالياً ما تكون مصدراً لانتشار الافاعي. ويقول جمعه أبو الحِيايه، وهي الكنية التي يُعرف بها نتيجة مزاولته مهنة صيد الافاعي منذ صغره، ان ارتفاع درجات الحرارة في الموسم الحالي انعش صيد الافاعي التي قال انها تلقى اهتماماً من النساء في علاج الامراض كحالات الاجهاض وسقوط الشعر واختفاء الجن والتصدي للحساد.

ويشير المواطن جواد كاظم البعّاج بان استخدام جلد الافاعي كحزام للمرأه يساعدها على تثبيت الجنين، لاسيما بين النساء اللواتي يعانين من حالات الاجهاض، مضيفاً بان زوجته مارست ذلك العلاج ورزقت بطفلة أطلقت عليها إسم "كوبرا".

ويؤكد مختصون مدى نجاح تلك العلاجات تبعاً للمعتقدات التي تسود الأوساط الشعبية في المدن، ويرى الباحث في شؤون التراث ازهر محمد رشيد بان تلك المعتقدات التي انتشرت، وبخاصة في المناطق الريفية مستمدة من الموروث الشعبي، وانها حققت نتائج ملموسة في علاجات مختلفة شانها بذلك شأن البدائل العلاجية الاخرى، لكن الطبيب عبد القادر فاضل يختلف مع ذلك الرأي، ويقول ان لا علاقة للطب الحديث بتلك المعتقدات، وان استخدام الافاعي يأتي كغيره من طب البدائل الذي يتم تداوله كمعتقدات علاجية كطب الاعشاب والحجامة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG