روابط للدخول

كربلائيون: وسائل الإعلام تروّج لأخبار متناقضة حول العراق


يقول كربلائيون أنهم لا يبدون حرصاً على متابعة الأخبار الخاصة بالشأن العراقي هذه الأيام، متهمين وسائل إعلام محلية وعربية بعدم التعاطي بحيادية مع الشأن العراقي، ويؤكد المواطن محمد الموسوي إن وسائل الإعلام تنشط هذه الأيام في الترويج لأخبار شتى متناقضة أو غير صحيحة، خصوصاً مع أزمة تشكيل الحكومة، فيما اعتبر الصحفي علي الجراح ان العديد من وسائل الإعلام العربية تتحرك وفقا لأجندات تتماشى مع مواقف الجهات الداعمة لها، ويحمّل مهتمون بالشأن الإعلامي السياسيين العراقيين مسؤولية التناقض الذي يصاحب نقل الأخبار الخاصة بالعراق، كونهم يعيشون جدلا وتبدلا في المواقف يعكسونه دائما عبر وسائل الإعلام.

بعض المواطنين ومنهم المواطن علي صالح،أكدوا من جهتهم أن القنوات الأجنبية الناطقة بالعربية أكثر صدقية في التعاطي مع الشأن العراقي، وقالوا إنهم "يحرصون على متابعة هذه القنوات كونها تنقل الأحداث العراقية بدون رتوش أو تحريف". لكن رئيس تحرير صحيفة كربلاء اليوم باهر غالي، يرى من جهته أن قلق الساحة السياسية العراقية وتضارب تصريحات المسؤولين، ينعكسان سلبا على صدقية العديد من وسائل الإعلام، لدى المواطنين العراقيين، مضيفا أن الأزمة السياسية العراقية أسهمت بإصابة العراقيين بالإحباط الذي دفعهم بالعزوف عن متابعة الأخبار السياسية العراقية، وليس فقط أداء بعض وسائل الإعلام.

من جهته اعتبر أستاذ الإعلام في جامعة كربلاء، الدكتور خليل الطيار، أن "الكثير من وسائل الإعلام لاتتعاطى بحيادية مع الشأن العراقي، مؤكدا أن صوت الرأي العام العراقي ما زال يفتقر إلى مساحة إعلامية واسعة للتعبير عن نفسه".

يشار إلى أن المشهد السياسي العراقي يشهد ومنذ أشهر محاولات لتشكيل الحكومة، أسفر عنها تبدلا في مواقف وتصريحات السياسيين الأمر الذي انعكس على الشارع العراقي، حيث عبّر العديد من المواطنين عن إحباطه جراء إخفاق الكتل السياسية في التوصل الى اتفاق حول شكل الحكومة المقبلة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG