روابط للدخول

أربيل تستضيف معرضاً لمائيات الفنان الرائد صديق أحمد


جانب من المعرض

جانب من المعرض

عرضت إحدى قاعات مجموعة لوحات رسمها بالالوان المائية الفنان العراقي الرائد صديق احمد توثق العلاقات الاجتماعية والعادات والتقاليد الكردية في منتصف القرن الماضي.

المعرض الذي رعته وزارة الثقافة والرياضة والشباب في حكومة اقليم كردستان العراق، نظمته واشرفت عليه الفنانة التشكيلية هدى صديق التي حافظت على لوحات والدها بعد رحيله في اواخر التسعينات بمدينة بغداد.
هدى قالت في حديث لاذاعة العراق الحر انها تتمنى أن تحافظ المؤسسات الثقافية الكردية على هذا الارث الثقافي الذي تركه والدها خلال مسيرته الفنية عن طريق عرض تلك الأعمال في متحف خاص، واضافت:
"منذ زمن كانت لدي الفكرة، ولكن وكيل وزارة الثقافة العراقية فوزي الاتروشي شجعني، واستطعت الحصول على الموافقات وقمت بعرض حوالي 58 لوحة تعنى بالعادات والتقاليد في المنطقة الكردية التي تعرضت لتغيرات.. اكثر معارض الراحل كنت اقوم بتنظيمها، فهو لم يكن يبيع لوحاته، بل كان يهديها، كما انه حافظ على أعماله وأمنني عليها، لذا تراني بين فترة واخرى اقوم بتنظيم معرض منها".
الفنانة هدى صديق


الى ذك اعتبر وزير الثقافة والرياضة والشباب في حكومة اقليم كردستان العراق كاوه محمود ان ما عرض في معرض الفنان العراقي الراحل صديق احمد توثيق لمناطق طرأت عليها تغيّرات، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر: "صديق أحمد اكثر من فنان تشكيلي، فهو يقدم لنا في هذا المعرض توثيقاً لحالات نحن بحاجة إليها، والمعرض بمثابة ارشيف تاريخي من خلال عرض لما حققه الفنان من رسوم في تلك اللوحات تخص المناطق التي زارها، ومن الممكن ان تكون معالم تلك المناطق قد تغيرت".

من جهتها اعتبرت الفنانة العراقية آمال ياسين اللوحات التشكيلية للفنان صديق احمد أشبه بهمسات رقيقة ملونة بحب أجواء كردستان وتاريخها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG