روابط للدخول

تربوي: تغيير المناهج الدراسية في كردستان تنقصه المستلزمات


دورة تربوية في دهوك

دورة تربوية في دهوك

قال مسؤول تربوي في محافظة دهوك ان عملية تغيير المناهج الدراسية التي بدأت في أقليم كردستان العراق وصلت إلى الصفوف الأخيرة في مرحلتي الأساسية والأعدادية، لكنه لفت الى ان الصعوبات التي تواجه هذه المناهج تتمثل في توفير المستلزمات المطلوبة مثل المختبرات والوسائل التعليمية.

وقال مدير قسم المناهج في دائرة تربية دهوك نوزاد سعيد في حديث مع إذاعة العراق الحر ان مؤسسة (GEO) اللبنانية التي تعاقد معها الإقليم لاستحداث المناهج الدراسية منذ سنوات بدأت بتنظيم دورات لمدرسي الصف التاسع الذي يقابل (الثالث المتوسط) في النظام القديم ومدرسي الصف الثاني عشر (السادس الإعدادي)، بغية تأهيلهم للقيام بتدريس المناهج الجديدة التي سيعمل بها في هاتين المرحلتين، موضحاً ان دورات فتحت للمدرسين في محافظات الاقليم الثلاث، وان 180 مدرسا من محافظة دهوك يشاركون في هذه الدورات التي تستمر لمدة 12 يوماً.

ويقول الدكتور ابراهيم حلواني من المؤسسة اللبنانية ان عملية تغيير المناهج بطيئة جدا في الدول النامية، واشار إلى انهم ادخلوا في المناهج الجديدة فروعاً من علوم الإحصاء والبيانات والإحتمالات، اضافة إلى انهم قاموا بتصميم الكتب المنهجية بشكل جيد، فيما تشير المدربة امل ابراهيم الى ان الأسلوب الجديد للإشراف التربوي في المدارس لا يعني عملية مراقبة المدرسين بل الاشراف عليهم، إذ يتوجب على المشرف ان يُشعِر المدرس بقدومه إلى المدرسة قبل المجيء، إضافة إلى انه يقوم بمناقشة المنهج وطرق التدريس مع المدرس بدلاً من إملائه عليه.

من جهتها ترى المشرفة التربوية هافين حسين ان هذه الدورات ضرورية لأن المناهج قد تغيرت بشكل جذري، مشيرةً إلى ان عملية التغيير ينبغي ان ترافقها عملية تغيير في البنية التحتية للمدارس وتوفير الأبنية الكافية والمستلزمات الضرورية.

يشار إلى ان حكومة إقليم كوردستان بدأت خلال السنوات الأخيرة بإجراء تغييرات جذرية على العملية التعليمية في مدارس الإقليم، بعد ان غيّرت النظام التعليمي وجعلته مرحلتين (الأساسية والإعدادية)، ورافق ذلك تغيير شامل للمناهج الدراسية وطرق التدريس.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG