روابط للدخول

ماراثون تشكيل الحكومة العراقية لم يصل خط النهاية بعد


بينما يزداد غليان الشارع العراقي المثقل باعباء سوء الخدمات، يمضي السياسيون في مناوراتهم، غير مبالين بما يجري خارج مكاتبهم، كما يرى مراقبون، متجاوزين في سباق تشكيل الحكومة جميع المحددات والاطر القانونية والدستورية.

ويحمل القيادي في ائتلاف دولة القانون عزت الشاهبندر الشارع العراقي نفسه مسؤولية مايجري، باعتباره هو من انتخب هذه الكتل المتبارية التي بدأت تتنصل عن وعودها.

وكانت الكتل السياسية قد اتفقت على تمديد الجلسة الاولى المفتوحة لمجلس النواب الى نهاية الشهر الجاري، دون وجود اية مؤشرات تدل على ان هذا التمديد سيكون الاخير.

ويقول القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان ان رؤساء الكتل لم يعودوا يشعروا بمعاناة الناس. ويضيف في حديثه لاذاعة العراق الحر ان الشعب العراقي اصيب بخيبة امل من تجاهل الذين اوصلهم الى البرلمان لمعاناته.

الى ذلك اتهم المحلل السياسي عبدالامير المجر رؤساء الكتل بانهم لا يشعرون بالحرج الان لانهم يلقون تبعات ما يجري على بعضهم البعض، ولم يعودوا يبحثوا عن شئ سوى مصالحهم السياسية.

لكن المجر يستبعد ان تتطور ردة فعل الشارع العراقي الى ابعد من المستوى الراهن، وذلك بسبب غياب المعارضة الحقيقية القادرة على قيادة هذا الشارع.
XS
SM
MD
LG