روابط للدخول

حالة إدمان غريبة على إستنشاق غاز الطبخ في الكوت


ياسر يستنشق الغاز

ياسر يستنشق الغاز

يعيش الشاب ياسر صبر ذو الثانية والثلاثين عاماً حالة إدمان غريبة وفريدة من نوعها، بعد ان بدأ وهو في سن السادسة من عمره استنشاق الغاز المنبعث من قناني غاز الطبخ.

ويقول شقيقه الاكبر (نعيم) الذي يسكن بمنطقة زين القوس، احد الاحياء الشعبية جنوب مدينة الكوت ان ياسر أصيب في صغره بمرض السحايا، ما دعا أهله الى ربطه بقنينة غاز لمنعه من الخروج خوفاً عليه، وأشار الى ان تلك الحالة تحولت بمرور الوقت الى عملية استنشاق مستمر للغاز، ويتابع الشقيق نعيم قائلاً:
"ياسر الذي رافقه استنشاق الغاز منذ 26 عاماً، أصبح مدمناً، ووصل به الامر الى استنشاق ثلاث الى أربع قناني غاز يومياً، وبذلك يكون قد استهلك أكثر من ثلاثين ألف اسطوانة غاز تقريباً خلال سنوات إدمانه، وهي كمية كبيرة تضاهي احتياج ثمانية منازل خلال نفس الفترة.

وتشير تقارير طبية حصل عليها مراسل إذاعة العراق الحر في الكوت سيف عبد الرحمن الى أن ياسر اصبح مدمناً، حتى بات لا يخشى لسعات العقارب والافاعي التي تنتشر في حيه الشعبي المغلوب على أمره، والذي يعاني نقصاً حاداً في الخدمات العامة من ماء وكهرباء.


ويدعو مقربون من ياسر المنظمات الانسانية والجهات الحكومية الى مساعدته للتخلص من حالة ادمانه، كما يقول احد ابناء جيرانه الطفل محسن حماده، ويقول الشقيق الاكبر نعيم بأن ياسر لم يصب طيلة حياته بأي مرض معوي منذ إدمانه على إستنشاق الغاز، مضيفاً:
"ذلك دفعني الى تخفيض حصة ياسر اليومية الى اسطوانة غاز واحدة نظراً لصعوبة وضعي المالي".

يشار الى ان قنينة الغاز تباع في الظروف الاعتيادية في الكوت بستة الاف دينار، اي ان يحتاج الى 360 الف دينار عراقي في الشهر الواحد هذا لشراء قنينة الغاز ولم يسجل ياسر في شبكة الحماية الاجتماعية ولا في اي منظمة غير حكومية من اجل حصوله على راتب شهري لعله يعين عائلة ياسر في تسديد نفقات استهلاكه من غاز الطبخ .

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG