روابط للدخول

الناقد السينمائي قيس قاسم: لا وجود لسينما حقيقية في العراق


الناقد السينمائي د.قيس قاسم

الناقد السينمائي د.قيس قاسم

يرى الصحفي والناقد السينمائي الدكتور قيس قاسم أن انعدام الامن، ونقص الخدمات، والاسلام السياسي جعلت العملية الإبداعية في العراق مشلولة.

أما مشكلة السينما العراقية فيمكن تلخيصها في عدم وجود سينما حقيقية في العراق بل ثمة أفلام عراقية.
ويعتقد قيس قاسم ان السنوات الماضية شهدت إنتاج أفلام عراقية، لكنها أفلام فيديو وان مستواها الفني دون المتوسط، إلا أن ما ينتج من افلام في اقليم كردستان العراق يدل على أن السينما الكردية أصبحت متقدمة على السينما العربية في العراق، ما يدعو الى وقفة نقدية لمعرفة أسباب هذا التقدم في كردستان والتراجع في باقي إنحاء العراق.

ويقول قيس قاسم الذي تمتد تجربته في المهجر إلى أكثر من ثلاثة عقود أن الشعور بالغربة يبقى هاجسا مؤلما وحزينا لدى المغترب على الرغم مما يحققه من نجاحات وانجازات.

وعن مشاريعه المستقبلية يقول قيس قاسم أنه بصدد إصدار كتاب عن سينما "الدوغما" وهي حركة سينمائية تعتمد أفلامها على الضوء والصوت الطبيعيين، والكاميرة المحمولة على الكتف بعيدا عن أي اكسسوارات ومؤثرات وخدع بصرية وصوتية، وقفزات مكانية وزمانية في المونتاج، وقد ظهرت هذه الحركة السينمائية أواسط تسعينيات القرن العشرين في الدنمارك.

الصحفي والناقد السينمائي قيس قاسم من مواليد بغداد. وبعد إنهائه الدراسة الثانوية، التحق بقسم الدراسات الشرقية بجامعة بغداد، لكنه اضطر أن يترك الجامعة ويهاجر عام 1979 إلى تشيكوسلوفاكيا، حيث درس الصحافة في براتيسلافا وأنهى مرحلتي الماجستير والدكتوراه، ثم انتقل إلى السويد حيث يقيم حاليا في مدينة غوتنبرغ.

للمزيد يرجى الاستماع الي الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG