روابط للدخول

البريد الالكتروني يغيّب صناديق البريد العادي


ساعي البريد ابو محمد

ساعي البريد ابو محمد

لم يكن ساعي البريد في الماضي انساناً عادياً، بل كان بشارة فرح للعائلة العراقية، إذ كان يحمل اليها رسائل من اولادها المتوزعين في مدن الارض.

ومع التطور السريع اختفى ساعي البريد من شوارعنا. وفي البصرة تقاعد قبل اعوام ابو محمد آخر ساعي بريد كان يجوب الشوارع بدراجته الهوائية مرتدياً بزته الرسمية.

فهل غيّبت التكنولوجيا وما قدمته من بريد الكتروني وبرامج محادثة بالصوت وبالصورة صناديق البريد العادي؟

مسؤول الاشراف البريدي في دائرة بريد واتصالات البصرة رياض كاظم يرى انه يبقى لصندوق البريد والطابع البريدي ميزته مبينا ان البريد العادي لم ينته مع الفارق الكبير في الرسائل البريدية التي ترد لدائرته.

ويستذكر مأمور البرق المتقاعد نعيم محمد علي ايام برقيات المورس واللاسلكي ويفتخر انه كان يرسل يوميا 150 برقية من المحافظة مؤكدا ان البرقية العادية اضمن ولا يمكن اختراقها بسهولة الا ان البريد الالكتروني يمكن اختراقه.

مستخدمو البريد الالكتروني اشاروا الى ان استخدامه افضل من البريد العادي وصناديق البريد وذلك لسرعته ووجوده في البيت كما تقول الموظفة هناء عبد الرحمن.

اما حسين علي فيقارن بين البريدين العادي والالكتروني مقارنة طريفة فهو يراهما مثل السفر بالطائرة او الدراجة الهوائية وان الاحساس لا يختلف ما بين الرسالة التي ترد من خلال صندوق البريد العادي او الالكتروني.

وترى الطالبتان لبنى وزهرة ان صناديق البريد هي وسائل قديمة ومضيعة للوقت وتقليدية فيما ان الرسائل الالكترونية احدث وافضل لسرعتها وسهولتها.
XS
SM
MD
LG