روابط للدخول

النجارة التقليدية شبه مزدهرة في الموصل


سوق النجارين في الموصل

سوق النجارين في الموصل

ما زال اقبال سكان الموصل وضواحيها على الصناعات اليدوية كبيرا على الرغم من تطور وسائل الانتاج الآلية. واستخدام التقنيات الحديثة في صناعة الادوات المنزلية من أثات ومستلزمات أخرى.

اذاعة العراق الحر زارت سوق النجارين او ما يطلق عليه محليا بسوق القتابين الذي هو احد اقدم اسواق الموصل، والتقت احد النجارين الذي قال: ان ثمة اسر تفضل ما نصنعه من اسرة للاطفال، وادوات تستخدم في المطابخ، وغير ذلك لانها مصنوعة بدقة، ومن اخشاب ذات نوعية جيدة متوفرة في اراضي المحافظة، او تجلب من مناطق اخرى في شمال العراق.

وقال الباحث الاجتماعي الدكتور حارث حازم ان لسوق النجارين في الموصل اهمية كبيرة، ووظائف اجتماعية واقتصادية. وتوقع البقاء لهذا السوق لان الناس يفضلون منتجاته التراثية لانهم اعتادوا على استعمالها.

زخارف ونقوش متنوعة كان يرسمها النجارون في السابق على منتجاتهم الخشبية بشكل يدوي، اما حاليا فقد تغير الوضع كما يقول ابو ايمن الذي يعمل في النجارة منذ 30 عاما وقد ورث المهنة عن والده "في السابق كانت تتم عملية جراخة الخشب اي نقش الزخرفة عليه بطريقة يدوية بطيئة، أما حاليا فنستعمل الاجهزة الكهربائية لعمل الزخارف والنقوش ولتلوينها ايضا".

وعن المتاعب التي يواجهها العاملون في سوق النجارين بالموصل قال ابو ايمن "حاليا العمل قليل قياسا الى السابق، اذ بسبب الظروف الامنية وغلق معظم الشوارع وايضا قلة الكهرباء تأثر العمل. نأمل ان يلتفت المسؤولون الى وضعنا وان يحلوا الازمة التي نمر بها".
XS
SM
MD
LG