روابط للدخول

تهريب النفط إلى إيران بين متاهات السياسة الدولية والحسابات الداخلية


منتسبان لقوات الأمن العراقية يراقبان منطقة الحدود مع إيران

منتسبان لقوات الأمن العراقية يراقبان منطقة الحدود مع إيران

قالت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير من منطقة بنجوين في إقليم كردستان إن ما قيمته مئات ملايين الدولارات من النفط الخام والمشتقات النفطية تُهرب كل عام عبر هذه المنطقة.

واضاف التقرير ان اكثر من الف صهريج تمر عبر بنجوين يوما بعد آخر.

واثار حجم هذه التجارة قلق المسؤولين الاميركيين خوفا من انتهاء الأرباح المتحققة من هذا النشاط في جيوب "سياسيين عراقيين فاسدين" ، بحسب التقرير.

اذاعة العراق الحر حاولت دون جدوى الاتصال بالناطق باسم حكومة اقليم كردستان وزير الثقافة في حكومة الاقليم كاوا محمود للرد على ما اوردته صحيفة نيويورك تايمز في تقريرها. ولكن الناطق باسم حركة التغيير المعارضة في اقليم كردستان محمد توفيق رحيم لم يستبعد ان تؤول الأرباح التي تتحقق من هذه التجارة الى الحزبين الكبيرين ، الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس جلال طالباني والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود بارزاني.

واعتبر رحيم ان اثارة هذه القضية الآن تندرج في اطار المساعي التي تبذلها الولايات المتحدة والغرب عموما لتشديد العقوبات على ايران.
استاذ علوم الاقتصاد في جامعة صلاح الدين محمد سليمان من جهته قال ان التركيز على اقليم كردستان شكل من اشكال الضغط يرتبط بأزمة تشكيل الحكومة في بغداد لأن عمليات التهريب مستمرة منذ عام 2003 من مناطق كردستان وجنوب العراق.

نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن وزير الثروات الطبيعية في حكومة اقليم كردستان آشتي هورامي ان تجارة نقل المشتقات النفطية الى ايران مدعومة بنحو 70 مصفاة صغيرة في الاقليم ومناطق أخرى تخضع للسيطرة الكردية في نينوى وكركوك وكلها مصافي غير مجازة.

ساهم في الملف الصوتي الزميل أحمد الزبيدي.
XS
SM
MD
LG