روابط للدخول

المقاول العراقي خبرةٌ أعاقتها معايير المنافسة الجديدة


شهدت السنوات السبع الاخيرة تخصيص مبالغ كبيرة لتنفيذ مشاريع خدمية مختلفة في جميع المحافظات، وغالبا ما أحيل تنفيذ تلك المشاريع الى شركات ومقاولين عراقيين وكثيرا ما اشتكى مسؤولون و مواطنون من تدني مستوى التنفيذ او توقفه بسبب ارتباك عمل الشركة المنفذة وقلة خبرتها، وهذا ما شخصه وزير التخطيط علي بابان في حديث لإذاعة العراق الحر منبها خلاله الى ان اغلب أولئك المقاولين لا يملكون الخبرة الكافية ولا الأساس المادي لتنفيذ المشاريع.بحسب قوله.

ويلاحظ العديد من موظفي الوزارات في أقسام المشاريع ان بعض المقاولين الجدد يتقدم للحصول على عقود مشاريع كبيرة ، وهو لا يملك سوى المال الوفير و يفتقر الى الخبرة الفنية والتجربة المتراكمة شأن سلفه من مقاولين ، كما توضح ذلك المهندسة وفاء بهجت من دائرة العقود في وزارة البلديات.

وهذا ما يقترب من تشخيص مدير شركة اوروك للإعمال الإنشائية المهندس "علي غالب" في تأثير غياب معايير الخبرة التي كانت معتمدة منذ عقود في العراق والتي تصنف الشركات على ضوئها ، حيث لم يعد عنصر كفاءة التنفيذ وسنوات الخبرة يؤخذ بنظر الاعتبار أحيانا. وفي هذا المجال تتحمل اللجان التي تحيل الأعمال لغير ذوي الاختصاص جزءا من مسؤولية الفشل في تنفيذ أو انهاء المشاريع . بحسب علي غالب .
ترك الابتعاد عن تجارب الدول الأخرى ثرا سلبيا على خبرة العديد من المقاولين العراقيين خصوصا الجدد منهم كما أوضح الموظف في دائرة العقود بوزارة الصناعة كريم جوني داعيا إياهم الى تطوير قدراتهم وتنمية خبراتهم.

ويكشف مدير شركة أوروك علي غالب عن أن إهمال معايير الكفاءة والخبرة واحالة اللاعمال في اغلب المحافظات الى مقاولين محليين بعضهم انتقل للتو من مهن او حرف مختلفة تسببت في خسارة الكثير من فرص البناء في البلاد.

الى ذلك يلفت بعض المقاولين الى ان الظروف الخطرة التي أحاطت بيئة العمل في العراق خلال السنوات القليلة الماضية كانت من الصعوبة بمكان بحيث يستحيل ان يعمل فيها أي مقاول أجنبي ما ترك العراقي بقلة خبرته امام مهماته، بحسب تبرير المقاول حيدر عبد الكريم.

ويرى وزير التخطيط علي بابان ان العراق لايخلو من مقاولين اكفاء ولديهم تجربة كبيرة في تنفيذ المشاريع لكن اغلبهم غادر العراق بعد تفاقم الأوضاع الامنية في مرحلة سابقة ، كتمنيا عليهم العودة والمساهمة في فرص العمل حاليا . خصوصا وان البعض منهم ممن اضطر لترك البلاك مؤخرا نجح في تنفيذ مشاريع وانجازات نوعية في بلدان اقليمية او حتى أوربية بحسب م علي غالب مدير شركة اوروك.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهمت باعداده مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد ليلى احمد.
XS
SM
MD
LG