روابط للدخول

مطالبات بالإسراع بتطبيق قانون التقاعد العسكري


طالب عدد من المتقاعدين العسكريين في كربلاء الجهات المعنية بالإسراع بتطبيق قانون التقاعد العسكري، مبدين استغرابهم من تأخر تنفيذه بالرغم من إقراره في العام الماضي، فيما يبدي عسكريون آخرون اعتراضات بشأن القانون الجديد، ويشيرون الى انه غير منصف لأنه يخدم شريحة الضباط المتقاعدين دون سواهم.

يشار الى ان قانون التقاعد العسكري أثار جدالاً طويلاً داخل البرلمان قبل إقراره في تشرين الثاني من العام الماضي، وبالرغم من مرور أكثر من ثمانية أشهر على إقرار القانون، إلا انه لم يطبق لحد الآن، وينتظر المتقاعدون بفارغ الصبر تنفيذه مؤكدين أنهم يعيشون ظروفا صعبة.

ويتساءل المتقاعد اسماعيل حمودي عباس الذي كان برتبة مقدم طيار قبل أن يحال على التقاعد في تسعينيات القرن الماضي، عن قانون التقاعد الجديد ومتى سيتم تطبيقه، مشيراً إلى معاناته المعيشية وهو يتقاضى راتباً يتجاوز بقليل 300 ألف دينار، ويقول ان ذلك قليل ولا يتناسب مع رواتب صنوف الجيش في الوقت الحاضر.

من جهتها قالت مديرة دائرة التقاعد في كربلاء فضيلة عباس الهر ان" قانون التقاعد العسكري الجديد دخل حيز التنفيذ منذ شباط الماضي، بعد أن نشر في الجريدة الرسمية، لكن صرف مستحقات المتقاعدين العسكريين لم يتم لحد الآن، مشيرة إلى أن إجراءات تعديل رواتب العسكريين وفقا للقانون الجديد تأخذ وقتاً لوجود تفاصيل تختلف من شريحة عسكرية لأخرى، وتبعا لاختلاف الرتب العسكرية، وسنوات الخدمة وعدد أفراد الأسرة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG