روابط للدخول

مراسم زيارة الإمام الكاظم تنتهي بمشاهد عنف


طغت مشاهد العنف على الاجواء الدينية الهادئة التي كان يعيشها زوار الامام الكاظم عندما عكرها انفجار مساء الاربعاء عند مدخل جسر الائمة ببغداد من جهة منطقة الاعظمية المؤدي الى مدينة الكاظمية.

وكان الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا ذكر في وقت سابق ان انتحاريا يرتدي حزاماً ناسفاً فجّر نفسه وسط جموع الزوار عند المدخل، مشيرا الى ان الانفجار اسفر عن سقوط 16 قتيلاً و 120 جريحاً.

ويقول الزائر علي عبد الحسين ان هذا التفجيرات لن تنجح بخلق الطائفية، وأشار الى انه واصل السير بعد الانفجار عائدا الى منزله عبر الاعظمية، فيما تقول المواطنة سميره عثمان ان اهالي الاعظمية تألموا كثيرا نتيجة ما خلّفه الانفجار من ضحايان مشيرة الى ان اهالي الاعظمية مستمرون بخدمة الزوار من خلال توزيع الطعام والماء لهم.

من جهته قال مدير عام شؤون العشائر في وزارة الداخلية مارد حسون في حديث لاذاعة العراق الحر ان "هذه الاحداث الارهابية هدفها خلق الطائفية بين صفوف الشعب العراقي، وأكد بأنها لن تنجح في ذلك نهائياً لان الشعب العراقي متماسك وتجمعه الالفة والمحبة".

وشهد جسر الائمة الواقع بين منطقتي الاعظمية والكاظمية انفجارا كبيرا في عام 2005 اثناء زيارة الامام الكاظم اسفر عن سقوط قرابة 1000 قتيل، وكان هذا الانفجار سبباً من أسباب عمليات العنف الطائفية التي حدثت حينها.

وقال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا ان القوات الأمنية كانت تتوقع حدوث بعض الاعمال الارهابية لكنها لن ترقى الى حوادث كبيرة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG