روابط للدخول

توقعات بتشكيل تحالف بين إئتلافي العراقية ودولة القانون


المالكي وعلاوي في أول لقاء

المالكي وعلاوي في أول لقاء

مع انتظار عقد الجلسة المقبلة للبرلمان العراقي الجديد قبل منتصف تموز الجاري، لم يستبعد سياسيون احتمال انهيار التحالف الوطني الذي يضم ائتلاف "دولة القانون" و"الائتلاف الوطني"، وذلك بسبب رفض أطراف في الائتلاف تولي رئيس الوزراء نوري المالكي لولاية ثانية. يأتي هذا فيما توقع سياسيون ومراقبون أن يتشكل تحالف جديد بين "العراقية" و"دولة القانون" قريبا.

وفيما يرى الناطق الرسمي باسم إئتلاف العراقية جمال البطيخ أن التحالف الوطني بين الائتلاف الوطني ودولة القانون ولد ميتا بسبب التناقضات، وأن انهيار هذا التحالف كان متوقعا، أكد أمين عام كتلة أحرار في التحالف الوطني أمير الكناني أن اللجنة القيادية في التحالف بعثت برسالة إلى ائتلاف دولة القانون تعلن فيها رفضها تولي المالكي لولاية ثانية وطلبت تسمية مرشح آخر لها.

إلا أن الناطق باسم ائتلاف دولة القانون حاجم الحسني ينفي وصول أية رسالة، مشدداً على أن ائتلافه لن يقبل بتقديم مرشح تسوية وان المالكي سيبقى هو المرشح الأوحد لرئاسة الوزراء.
الحسني لم ينفِ أن الاجتماعات بين الائتلافين توقفت في اليومين الماضيين وذلك بسبب انشغال معظم أعضاء التحالف الوطني بوفاة المرجع الديني محمد حسين فضل الله في لبنان. وفيما يتعلق برفض بعض أطراف الائتلاف الوطني لتولي المالكي رئاسة الوزراء يرى الحسني أن ذلك هو نوع من الضغوط التي تمارس على دولة القانون، لكن محمد البياتي عضو الائتلاف الوطني يؤكد وجود معارضة شديدة داخل الائتلاف الوطني ورفض للمالكي.

ولم يستبعد البطيخ حصول الاتفاق قريبا مع ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي حول تشكيل الحكومة، مع إصرار قائمته على الاستحقاق الانتخابي بتولي رئاسة الوزراء، متوقعا أن يتم مناقشة موضوع الرئاسات الثلاث خلال الأيام القليلة المقبلة.

ويدعو القيادي في ائتلاف دولة القانون خالد الاسدي إلى احترام الآليات التي وضعها التحالف الوطني، محذرا من عرقلة المفاوضات الجارية بين الائتلافين الوطني ودولة القانون.. ويصف الاسدي الحوارات التي تجريها قائمته مع القائمة العراقية والكتل الكردستانية بالجادة لكنه لم ينفِ وجود إشكاليات.

من جهته قال القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، أن نائب الرئيس الأميركي جو بايدن من دعاة فكرة تحالف العراقية مع ائتلاف دولة القانون، وفيما يتعلق بالمخاوف الكردية من أن يؤدي أي تحالف بين هذين الائتلافين إلى عدم حصولهم على مناصب رئاسية، أكد عثمان أن الكرد حصلوا على ضمانات من القائمتين للمشاركة في الحكومة.. كما يتوقع المحلل السياسي اسعد العبادي أن تشهد الأيام المقبلة تحالفاً بين ائتلافي دولة القانون والعراقية لتشكيل الحكومة.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسلا إذاعة العراق الحر في بغداد ليث أحمد وخالد وليد..
XS
SM
MD
LG