روابط للدخول

تحولت أغلب شوارع بغداد، الرئيسة منها و الفرعية، الى ملاعب لكرة القدم بعد ان قطعت عنها حركة السيارات كتحوّط امني رافق زيارة الامام موسى الكاظم بذكرى وفاته.

وإقتصرت الحركة في تلك الشوارع على المواطنين المتوجهين الى الكاظمية او العائدين منها، ما فسح المجال أمام الاطفال والصبية لممارسة لعبتهم المفضلة في الطرقات.. ولم يخف الطفل يوسف من منطقة بغداد الجديدة بهجته باللعب امام منزله مع رفاقه كل يوم منذ اربعة ايام تقريباً في الشارع الرئيس الخالي من المركبات، وقال انه يتمنى تكرار المناسبات الدينية وقطع الشوارع باستمرار ليتسنى له اللعب بحرية.

وتحدث الطفل عبد الله عن شراء تجهيزات رياضية كاملة لفرق أنشئت حديثاً بسبب قطع الشوارع، وبات لكل زقاق فريق من الاطفال والصبية يلعبون في الشار ع الرئيس، مذكرا ان اغلب مناطق العاصمة لا تحوي ملاعب اصولية لكرة القدم، ما يضطر الاطفال الى استثمار الفرصة واللعب في الشوارع، بصرف النظر عما يشكله ذلك من خطورة.

اما عمر الذي نجح لتوه من صف الثاني المتوسط فيقول: "عصر كل يوم نلعب في الشارع لما يقرب من ثلاث الى اربع ساعات، بصحبة ابناء المنطقة ضمن بطولة قمنا بتنظيمها في شارع المشتل الرئيس، وقد استثمرنا قطع الشوارع لممارسة رياضة كرة القدم المحببة إلينا، بعد ان سمح لنا أهالينا باللعب نتيجة خلو الشوارع من المركبات ولعدم وجود ساحات نظامية.

مزيد من التفاصيل في التقرير الصوتي.
XS
SM
MD
LG