روابط للدخول

أوديرنو: قد يُستعان بقوات دولية لحفظ السلام في العراق


الجنرال ريموند أوديرنو

الجنرال ريموند أوديرنو

لمّح قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال راي اوديرنو الى إمكانية الإستعانة بقوات حفظ سلام دولية في العراق بعد الإنسحاب الاميركي منه.
وكالة أسوشيتد برس نقلت عن الجنرال أوديرنو قوله في مقابلة ان الحاجة ستكون قائمة لهذه القوات لحماية المناطق المتنازع عليها في شمال العراق اذا لم يتم حل التوترات بين العرب والكرد قبل موعد انسحاب القوات الاميركية.

واوضح الجنرال أوديرنو ان قوات حفظ السلام التي تعمل بمقتضى الفصل السادس من ميثاق الامم المتحدة قد تكون احد الخيارات اذا فشلت مساعي دمج قوات البيشمركة الكردية ضمن الجيش العراقي في العام المقبل، معرباً عن أمله في ان لا تكون ثمة حاجة لمثل هذه القوات.
يذكر ان الفصل السادس من ميثاق الامم المتحدة يشير الى واجبات قوات حفظ السلام مثل التوسط في النزاعات والتحقق منها.
ويشير اوديرنو الى أن هذه التوترات بين العرب والكرد تأتي على خلفية المناطق المتنازع عليها وبخاصة كركوك التي ظلت قائمة طوال السنوات الماضية دون حل.

ويثير طرح خيار استقدام قوات حفظ سلام دولية تساؤلات بشان استقرار العراق عند انسحاب القوات الاميركية وفق الاتفاقية الامنية الموقعة بين بغداد وواشنطن، ويقول أستاذ العلوم السياسية في الجامعة المستنصرية ببغداد حيدر علي ان تحقيق الأمن الداخلي في العراق لم يكن يوماً قريب المنال طيلة سبعة أعوام من وجود القوات الأميركية على أراضيه، فكيف بالتهديدات الخارجية التي قد تتعرض لها البلاد من دول الجوار بعد إنسحاب القوات الأميركية، ويبدي علي خشيته من أن تكون تصريحات أوديرنو مرتبطة بقرب موعد إنسحاب القوات الأميركية من العراق، لافتاً الى ان وقتاً طويلاً كان متوفراً أمام تلك القوات لحل مثل هذه الإشكالات.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسلا إذاعة العراق الحر في كركوك نهاد البياتي، وفي بغداد خالد وليد.
XS
SM
MD
LG