روابط للدخول

العراق يسعى الى الإنفتاح على الخارج عن طريق التجارة


ورث العراق عن حقبة النظام السابق مشاكل عديدة في مختلف المجالات، منها ما يتعلق بالعلاقات الاقتصادية الخارجية وابرام الاتفاقيات مع دول العالم، وما زاد الأمر سوءاً هو ان العقوبات الاقتصادية التي فُرِضَتْ على العراق طوال عقد التسعينات وما بعده، شلت تفاعل علاقات العراق الاقتصادية.

وبعد سقوط النظام السابق في عام 2003، سعى العراق الى الانفتاح على المحيط الخارجي، وبذل جهداً في تطوير علاقاته الاقتصادية، وكان أحد منافذ العمل في هذا الشأن يتم عن طريق وزارة التجارة، إذ يؤكد مدير عام دائرة العلاقات الاقتصادية هاشم محمد حاتم ان الوزارة اوجدت لها مكاناً داخل المنظمات الاقتصادية التابعة للجامعة العربية او المنظمات الدولية الاخرى، موضحاً الى ان نهاية العام الحالي وبداية العام المقبل سيشهدان ابرام اتفاقيات مع عدد من الدول العربية والاوروبية، ويشير حاتم الى التطور الحاصل في العلاقات التجارية مع تركيا، وبخاصة بعد الاعلان السياسي الذي وقعته بغداد وأنقره، والذي تمخض عنه توقيع نحو 42 مذكرة تفاهم، فضلا عن دراسة عدد آخر من الاتفاقيات التي من المقرر توقيعها على ان تراعي تركيا قضية المياه.

وتعد اقامة المعارض الدولية احدى الوسائل المهمة لتطوير العلاقات الاقتصادية مع دول العالم، ويوضح مدير الشركة العامة للمعارض صادق حسين سلطان ان عدة دول عربية واقليمية واوربية واسيوية ابدت رغبتها للمشاركة في معرض بغداد الدولي المقبل، منها فرنسا واليابان والهند وايران وتايلند، ويؤكد سلطان ان الشركة العامة للمعارض اقامت اكثر من 20 معرضا دوليا متخصصا خلال العام الحالي في بغداد والمحافظات، منها المعرض الصحي التخصصي ومعرض للصناعات واخر للسيارات.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG