روابط للدخول

سياسيون يتداولون خيار حل البرلمان وإجراء إنتخابات مبكرة


مجلس النواب في جلسته الأولى

مجلس النواب في جلسته الأولى

مع استمرار الأزمة السياسية في العراق واشتدادها، بدت جميع الحلول تطرح على طاولة النقاش في أروقة الكتل المتنافسة في سباق الاستئثار باكبر قدر ممكن من السلطة السياسية المقبلة، بما ذلك الحلول الاكثر صعوبة وخطورة من قبيل حل البرلمان الذي لم يكد يبدأ ولايته الدستورية الثانية بعد، والدعوة الى إجراء انتخابات مبكرة، ليكون ذلك الحل أشبه بـ "الكي" الذي يبقى آخر الدواء.

وتشير تسريبات مصادر مقربة من الحكومة الى ان استمرار تصلب جميع أطراف الازمة بمواقفها يفتح الباب أمام جميع الاحتمالات، وان استمرار حالة الركود الراهن يبقى أكثر خطورة من الحلول المتاحة، لكن السياسيين والقانونيين يرون ان امكانية حل البرلمان والدعوة الى الانتخابات غير متوفرة الان لاي طرف من اطراف الازمة، كما يفيد النائب عن التحالف الكردستاني محسن السعدون الذي أشار الى ان مجلس النواب بدأ ولايته التشريعية بمجرد ان ادى اليمين الدستورية، بالتالي فان البرلمان لن يكون عرضة للحل والمصادرة، مضيفاً ان حل البرلمان سيكون بمثابة مغامرة للذين يفكرون به كحل قبل غيرهم، لان الشعب لن ينتخب الذين عطّلوا مصالحه مرةً اخرى.

من جهته يقول الخبير القانوني طارق حرب ان هناك طريقين لحل البرلمان؛ الاول بيد البرلمان نفسه، والثاني بيد السلطة التنفيذية، ويشير الى مقومات الدعوة الى حل البرلمان غير متوفرة في الوقت الراهن رغم اشتداد الازمة السياسية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG