روابط للدخول

صحيفة بغدادية: حكومة من العراقية ودولة القانون والتحالف الكردستاني


نقلت صحيفة "العالم" عن مصدر مطلع في القائمة العراقية ان واشنطن تدفع باتجاه قيام تحالف ثلاثي بين العراقية ودولة القانون والتحالف الكردستاني لتشكيل حكومة من هذه الكتل تحديداً. اما عن موقف إيران من هذا التحالف فقد عبر المصدر عن اعتقاده بأن إيران الان ليست في وضع قوي وإلا لعملت على تشكيل الحكومة من تحالف الائتلافين (الوطني العراقي ودولة القانون). هذا وكان عضو ائتلاف دولة القانون عزت الشابندر متفقاً مع الراي السابق بشأن التحرك الاميركي الاخير لكنه اضاف بأن هذه المعادلة تحتاج الى الضغط على الكرد من أجل القبول ببعض البدائل عن رئاسة الجمهورية.

وفي عمود بجريدة "الاتحاد" يقول ساطع راجي ان الذكرى الاولى لانسحاب القوات الامريكية من المدن والقصبات العراقية مرت قبل بضعة ايام بهدوء منقطع النظير. ويقول الكاتب ان تناسي ذكرى الانسحاب وهذه اللامبالاة والآنية في التفكير السياسي تكشف ان الحراك السياسي العراقي هو في مجمله صراع على السلطة، معتبراً ان هذه الحالة ناجمة اساساً عن فقر العقل السياسي العراقي وفشله ومحدوديته، فهذا العقل الذي لم ينجح في انجاز تشكيل حكومة على مدار اربعة اشهر ونسى ان يقيّم خطوة امنية كبيرة فمن أين له ان يطرح اسئلة بناء دولة؟ ...

وتابعت الصحف البغدادية رحيل المرجع الديني اللبناني محمد حسين فضل الله، وانشغلت الاقلام في صفحة آراء من جريدة "الصباح" بالكتابة عنه، وقالوا فيه إن العقلانية الاسلامية تفقد واحداً من رموزها الكبار، كما اشاروا الى ان فضل الله حمل رسالة الاعتدال وأسّس لفكر إسلامي معتدل ومتجدد. فيما كتب عنه محمد عبد الجبار الشبوط وقال؛ "على خلاف غيره من الكثير من علماء الدين الذين كانوا يركزون على العبودية لله بوصفها العمود الفقري للدين، كان الامام الراحل السيد محمد حسين فضل الله، داعياً مثابرا للحرية، معتبراً انها السلاح الامضى في مواجهة التخلف. والتخلف هو مشكلتنا في العالم الاسلامي، قبل أية مشكلة اخرى، قبل مشكلة البعد عن الله، وقبل مشكلة الاستعمار، وقبل مشكلة الامراض الاجتماعية المزمنة والمعروفة".
XS
SM
MD
LG