روابط للدخول

تستمر معاناة الأرامل والنساء الفاقدات المعيل في ظل الغلاء المعيشي وصعوبات الحياة وضعف أداء الدوائر المعنية برعايتهن، إذ أكد عدد منهن لإذاعة العراق الحر أنهن لم يستلمن رواتب الرعاية الاجتماعية منذ أشهر.

دائرة الرعاية الاجتماعية للمرأة عزت أسباب التأخير في صرف الرواتب إلى وجود تلكؤ في دراسة ملفات المسجلات. وأكدت مديرة الدائرة ناهدة حميد أنهم تمكنوا من حل العديد من المشاكل وأن هذا الشهر سيشهد صرف مستحقات ستة أشهر للمشمولات برواتب الرعاية في كافة أنحاء العراق واللواتي يبلغ عددهن 300 ألف امرأة. وتضيف ناهدة أن الأرملة تحصل على مبلغ مائة ألف دينار شهريا مع 15 ألف دينار لكل طفل..

الأرامل يؤكدن أن هذه الرواتب لا تكفي لسد تكاليف المعيشة كما تقول الأرملة لمى علي التي تؤكد أنها لم تحصل على الإعانة منذ عشرة أشهر وهي المعيلة الوحيدة لأربعة أطفال.أما الأرملة ليلى فاضل فتقول إنها لم تستلم الراتب منذ ستة أشهر.

ويقدر عدد الأرامل في العراق بين مليون ومليوني أرملة بينما لا توجد إحصائيات وأرقام دقيقة عن أعداد المطلقات وفاقدات المعيل. نائبات سابقات كن قد وصفن الأرامل والمطلقات بالقنابل الموقوتة.

الناشطة في مجال حقوق الإنسان ابتسام عبود تنتقد ضعف الدوائر والأجهزة المعنية برعاية الأرامل والمطلقات وإهمال الحكومة لهذه الشريحة المهمة، وتعزو تأخر رواتب الرعاية الاجتماعية إلى وجود فساد إداري، مشيرة إلى وجود خلل في المؤسسات المعنية برعاية شؤون المرأة وعدم وجود شعور بالمسؤولية تجاه المواطن العراقي الذي برأيها تخلى عن حقوقه.

يذكر أن الحكومة العراقية أطلقت الأحد خطة التنمية الخمسية الوطنية للأعوام 2010 – 2014، وكان وزير التخطيط علي بابان ذكر أن الخطة لم تغفل الوضع الاجتماعي من خلال تفعيل دور المرأة والشباب وتمكين الفئات الهشة من الأيتام والأرامل والمطلقات من أداء دورهم التنموي.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد خالد وليد..
XS
SM
MD
LG