روابط للدخول

مراقبون يخشون من ازدواجية الولاء داخل القوات المسلحة


قوات أمن عراقية

قوات أمن عراقية

على الرغم من أن المسؤولين العراقيين يعتبرون توالي انسحاب القوات الأمريكية واختفاء جنودها من المدن خلال السنة المنصرمة مؤشرا مهما على قدرة القوات العراقية على مسك زمام الأمن ، فإنّ مراقبين يلفتون الى حدوث اختراقات متعددة وعمليات مسلحة نوعية خلال السنة الماضية مثلت تحديا للقوات العراقية على الرغم من إمكاناتها البشرية والتسليحية ، ما يثير المخاوف من مدى ترسخ الولاء للمؤسسة العسكرية لدى عناصر وتشكيلات الجيش العراقي الجديد ، وهذا ما عرضه أحد قادة الجيش العراقي السابق الفريق الركن رعد الحمداني في حديث لإذاعة العراق الحر قائلا ان جوهر مشكلة الجيش العراقي هي ضبابية الهدف السياسي وارتباك تدرج الصلاحيات ، ما قد يغير ولاء بعض العاملين في المؤسسة العسكرية من الولاء للدولة الى ولاءات سياسية ضيقة .

من جانبه نفى وكيل وزارة الحوار الوطني سعد مطلبي في حديث لاذاعة العراق الحر وجود تهميش لأي مكون عراقي في الجيش الحالي ، مشيرا الى سلسلة إجراءات انتهجتها الحكومة لتحقيق ذلك رافضا التشكيك في ولاء منتسبيه .

ولم يبتعد بالرأي الناطق باسم لجنة المصالحة الوطنية عبد الحليم الرهيمي إذ أكد سعي الحكومة العراقية لخلق التوازن في الجيش واعتماد المهنية واستبعاد الحزبية في صفوفه معترفا بعدم الوصول الى حالة التوازن المطلوبة .

ويخشى مراقبون من أن تعدد الولاءات والافتقار الى الضبط العسكري لدى البعض من منتسبي القوات المسلحة العراقية قد تتسبب بإشكالات أمنية في الظروف الاستثنائية جراء لجوئهم الى الانتسابات القومية والمناطقية والطائفية ، وهذا ما حذر منه ذلك حذر الفريق الركن رعد الحمداني.

لكن احد القادة العسكريين اللواء عبد الجليل خلف أكد لاذاعة العراق الحر ان منتسبي الجيش العراقي يخضعون لإعداد مهني وتدريب يوحد ولاءهم الوطني بحسب اللواء خلف.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد خالد وليد.
XS
SM
MD
LG