روابط للدخول

قلق سعودي من زيادة إنتاج النفط الخام العراقي


قادة دول قمة العشرين في كندا

قادة دول قمة العشرين في كندا

لم تغب شؤون الشرق الأوسط، وبخاصة الشأن العراقي، تماماً على هامش قمة الدول العشرين الصناعية والناشئة، التي اختتمت أعمالها في مدينة تورنتو الكندية بالتأكيد على ضرورة تعزيز انتعاش الاقتصاد والاتفاق على قيام الدول الغنية بتخفيض العجز الحكومي خلال ثلاثة أعوام.

الدكتور نمرود رفائيلي، الخبير الاقتصادي بواشنطن ومستشار البنك الدولي سابقاً، أشار في حديث لإذاعة العراق الحر إلى أن المواضيع السياسية برزت في اللقاءات الجانبية بين الزعماء الذين حضروا القمة، وأخرهم لقاء الرئيس الأميركي باراك أوباما والعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز.
الخبير الإقتصادي نمرود رفائيلي


ولم يستبعد الدكتور رفائيلي في هذا المجال أن يكون الشأن العراقي حاضراً في إطار هذه الاجتماعات التي عقدت على هامش القمة، إذ أن السعودية تنظر بقلقٍ بالغ إلى أمكانية صعود العراق إلى قمة الدول المصدرة للنفط، إذا تكللت بالنجاح جهوده الرامية إلى زيادة إنتاج من النفط الخام من 2.5 مليون برميل إلى أكثر من 6 ملايين يومياً في مطلع العشرينات من القرن الحالي.

واشار الخبير الاقتصادي بواشنطن الى الاتفاق الواسع للقمة حيال الأخطار الناجمة عن استفحال الركود الاقتصادي، وقال ان المشكلة لم تكن في تشخيص الداء وإنما بوصف العلاج، ولفت الى ان هذا هو بيت القصيد، فالدول الأوروبية حريصة على خفض مستوى ديونها السيادية المرتفعة، عن طريق إنتهاجها برامج التقشف، فيما تسعى الولايات المتحدة، وفق إعلان الرئيس أوباما، إلى دعم الاستهلاك لتحفيز النمو الاقتصادي.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG