روابط للدخول

مواطنون يتحدثون عن لقاء المالكي وعلاوي


يبدو ان الشارع العراقي بات يبحث عن اية خطوة يقوم بها السياسيون عسى ان تقربه من باب فرج تشكيل الحكومة. ووجدوا في لقاء نوري المالكي واياد علاوي الذي جرى مساء الثلاثاء بارقة امل نحو مباحثات جدية للشروع بتشكيل الحكومة الجديدة التي طال انتظارها.

وكان زعيما إئتلافي "دولة القانون" و"العراقية" التقيا للمرة الثانية خلال اقل من شهر، في ظل حراك سياسي ملتهب وجمود في الوصول الى اتفاق نهائي لتوزيع كعكة المناصب الرفيعة بين الكتل الفائزة. وطالب مواطنون بضرورة اعتماد المرونة في مثل هذه اللقاءات، وبخاصة من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي.

ويأمل عدد كبير من المواطنين ان يترفع الذين فازوا بأصوات عالية في الانتخابات، ويتنازلوا ويقللوا من سقف مطالبهم من اجل هذا الشعب، ودعاهم المواطن وطيد عبد الهادي ان يحذوا حذوَ الدول المتقدمة في هذا الصدد.

شعور التفاؤل الذي غمر الشارع العراقي بلقاء الزعيمين علاوي والمالكي، وجده آخرون لقاءً مبهما لايدل على تحقيق ما يتمناه الناس المتابعين باهتمام لتحركات الساسة.

في حين يبرره استاذ الصحافة في كلية الاعلام بجامعة بغداد هاشم حسن، في ان القادة الكبار قلّما يجتمعون او يتباحثون على طاولة واحدة، في وقت سئم الشارع العراقي من الانتظار وتأخير تشكيل الحكومة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG