روابط للدخول

شرطة ديالى تشدد اجراءاتها تحسبّاً لانتحال مسلحين صفة اعلاميين


مراسلون في بعقوبة

مراسلون في بعقوبة

اوعزت قيادة شرطة ديالى لمنتسبيها بالتدقيق في هويات الاعلاميين وتفتيشهم بدقة اثناء حضورهم الندوات والمؤتمرات الصحفية التي تقام في مراكز المدن الرئيسية في المحافظة.

هذه الاجراءات تأتي على خلفية ورود معلومات استخبارية لشرطة ديالى تؤكد وجود نية لدى عناصر في جماعات مسلحة بانتحال صفة اعلاميين والدخول الى المؤسسات الامنية والحكومية وتنفيذ عمليات نوعية.

وقال الناطق باسم قيادة شرطة ديالى الرائد غالب عطية ان معلومات وردت من مصادر خاصة لم يفصح عنها، تشير الى ان هناك نية لاستهداف شخصيات مهمة ودوائر امنية وحكومية عن طريق مسلحين ينتحلون صفة اعلاميين.
وطالب الرائد عطية الاعلاميين بابداء المرونة مع القوات الامنية عند تفتيشهم او التدقيق في هوياتهم، مشيراً الى ان هذا الاجراء ياتي لسلامة العاملين في السلكين الإعلامي والامني على حد سواء.

الاعلاميون من جهتهم طالبوا القوات الامنية بتقديم التسهيلات اللازمة عند دخولهم الى المؤسسات الحكومية والامنية مؤكدين على اهمية عامل السرعة في التدقيق والتفتيش.
وقال مراسل تلفزيون العراقية في ديالى دريد ابراهيم ان الصحفي في ديالى يواجه صعوبات جمة، في مقدمها المخاطر الامنية، ولفت الى ان المحافظة لا تزال تشكل خطراً على اصحاب مهنة المتاعب، متمنياً ان يتفهم رجال الامن مهمة الصحفي وما يحتاجه من سرعة في نقل الاحداث وتغطيتها من مؤتمرات وندوات والتي تكون محكومة بوقت معين، مطالباً القوات الامنية بالاسراع في تدقيق الهويات.

وطالبت مراسلة تلفزيون الديار في ديالى سعاد جبار القوات الامنية بالتدقيق في هويات ممن هم حديثو عهد بالعمل الاعلامي، لا ان يجري التدقيق والتاخير لمن هم معروفون في المحافظة بتأريخهم الاعلامي، مشيرة الى ان هناك من رجال الامن من يتعمد تأخير ومضايقة بعض الصحفيين، بالرغم من عدم وجود شئ بهوياتهم.

ويقول الاعلامي عبد الله العراقي انه يؤيد هذه الاجراءات الاحترازية، مبدياً تفهمه واستعداده للتفتيش، وطالب زملاءه بالتعاون مع القوات الامنية كي لا تكون هناك ثغرة ينفذ من خلالها اصحاب النفوس المريضة، لإحداث خرق امني لا يحمد عقباه.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG