روابط للدخول

تحذيرات من مشروع إعادة ترسيم الحدود العراقية التركية


أحد عناصر حزب العمال الكردستاني على الحدود العراقية التركية

أحد عناصر حزب العمال الكردستاني على الحدود العراقية التركية

أثار ساسة وعسكريون اتراك مؤخراً طرح مشروع إعادة ترسيم الحدود العراقية التركية، سعياً لايجاد وسيلة عسكرية - جغرافية للقضاء على حزب العمال الكردستاني التركي المعارض، وهو امر يشكك فيه الساسة والمراقبون في العراق.. فما ان هدأ الجدل في انقرة حول المشروع، بدأت صفحة جديدة منه في بغداد.

واذا كان الموضوع يأخذ طابعا امنيا في تركيا التي يسعى ساستها لطرح المشروع من أجل السيطرة على المنطقة الجبلية التي يتمركز فيها حزب العمال الكردستاني التركي، فان الامر في العراق يأخذ طابعاً سياسياً وتاريخياً، اذ لا يكف الساسة والمراقبون العراقيون عن التذكير بالحلم التركي القديم في التمدّد جنوباً..

ويرى المحرر السياسي في صحيفة المشرق البغدادية عبد الامير المجر ان الاستجابة للدعوات التركية قد تكون مقدمة لفتح الكثير من الدفاير العتيقة، الا ان المجر يقول ان اثارة الاتراك موضوع اعادة ترسيم الحدود في هذا التوقيت يمثل شكلاً من أشكال الضغط على بعض القوى داخل العراق وخارجه.

من جهته يقول القيادي في التحالف الكردستاني عادل برواري في حديث لاذاعة العراق الحر ان دعوة اعادة ترسيم الحدود العراقية التركية لا تتوفر أمامها فرصة كبيرة للتطبيق.
ويرى برواري في الوقت نفسه ان اية اعادة لترسيم الحدود بين العراق وكل من تركيا وايران سيكون لمصلحة العراق، شرط ان يجري ذلك باشراف دولي مباشر.

الى ذلك يستبعد مسؤول تنظيمات الجبهة التركمانية في بغداد ايدن اقصو ان يتم تمرير المشروع التركي مهما كانت الاسباب والخلفيات بسبب ضغط القوى الكردية على صانع القرار العراقي.

يشار الى ان الحدود العراقية التركية التي تم ترسيمها بعد الحرب العالمية الاولى تمتد الى اكثر من(350) كيلومتراً.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG