روابط للدخول

الفاو تشكو ملوحة الماء بالرغم من وجود مشروع للتحلية


من جديد تصدر استغاثات أهالي قضاء الفاو الواقع جنوب البصرة على مسافة تبعد عن مركز المدينة بـ 100 كيلومتر، مطالبين الحكومة المركزية بانقاذ المدينة التي كانت في يوم ما زراعية، ومعالجة ملوحة المياه فيها.

ويقول عضو مجلس محافظة البصرة علي عباس الحلفي ان الملوحة عادت من جديد، بعد ان إنشاء مشروع لتحلية الماء افتتح في وقت سابق من هذا العام، دون ان يؤدي الى تحسن وضع الماء الصالح للشرب او السقي، مبيناً ان هناك اشكالية بين دائرة الماء والشركة المنفذة بشأن مرجعية إكمال نواقص المشروع.

ويؤكد مدير الشركة المنفذة لمشروع تحلية الماء بالفاو المهندس علي السنافي ان المحطات التي تم اكمالها من مناشئ عالمية، وشدّد على ضرورة إكمال الأعمال الاضافية المتمثلة باحواض الترسيب والمرشحات الرملية، كي تعمل بشكل كامل، وقال ان دائرة الماء في البصرة عرقلت هذه تنفيذ الأعمال.

من جهته يشير مدير دائرة ماء البصرة رئيس المهندسين خالد جمعة علي الى عدم وجود مشكلة فنية بالمحطات، ما عدا نسبة الأطيان التي تؤثر على مرشحات الماء في المحطة، مشيراً الى إعتماد حل آني لهذه المشكلة عن طريق تزويد منطقة الفاو بالماء الصالح للشرب من محطة سيحان في ناحية السيبة.

وعن اسباب ملوحة مياه شط العرب قال رئيس المجلس البلدي في ناحية السيبة نعمة غضبان منصور لاذاعة العراق الحر انها تكمن في شح مياه نهري دجلة والفرات، فضلاً عن انشاء بعض المبازل على مياه شط العرب، وغلق نهر الكارون من جانب ايران.

يذكر ان محطة تحلية المياه في قضاء الفاو التي افتتحها رئيس الوزراء نوري المالكي في 21 شباط الماضي، تعد ثاني محطة من نوعها في العراق، لأنها مخصصة لتحلية مياه البحر ذات الملوحة الشديدة، كما اشار اليها وزير البلديات والاشغال العامة رياض غريب، مبينا أن المحطة الأولى افتتحت في منطقة سيحان بقضاء أبي الخصيب.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG