روابط للدخول

صحيفة بغدادية: ضغوط خارجية لتأخير تشكيل الحكومة


القمة الخماسية العربية التي انعقدت في مدينة طرابلس الليبية حظيت بمتابعة في صحف بغداد الثلاثاء التي أشارت الى ان الرئيس الليبي معمر القذافي استقبل نظيره جلال طالباني في ما يسمى بـ"البيت الصامد" الذي تعرض لقصف امريكي عام 1986.

وفي الشأن السياسي نقلت الطبعة البغدادية من صحيفة "الزمان" عن السياسي الكوردي محمود عثمان ان ضغوطاً خارجية تسهم بشكل سلبي في تأخير تشكيل الحكومة. ويشير عثمان في تصريح للصحيفة الى ان ايران تسعى لتأخير وعرقلة مساعي تشكيل الحكومة الى ما بعد الانسحاب الاميركي ليكون الوضع مناسباً لها، على حد تعبيره. واعتبر عثمان ان الجانب الايراني لا يؤدي دوراً جدياً في مساعي تشكيل الحكومة والسبب انهم يودون اظهار الجانب الاميركي بانه فاشل ولم يستطع ان يسهم في حل مشكلة العراق.

هذا ومع استمرار المساعي لتشكيل الحكومة.. يسلط عمران العبيدي في مقالته بجريدة "الصباح" الضوء على قضية تقديم التنازلات ودورها في تشكيل حكومة مترهلة.. ويقول العبيدي إن السعي وراء منصب رئاسة الوزراء سيجبر القوى المتنافسة على تقديم التنازلات لبعضها وهذه التنازلات في ظاهرها تسهيل لتشكيل الحكومة ولكن في فحواها مزيداً من القيود ومزيداً من الارباك في عمل الحكومة ومزيداً من الوزارات الفائضة التي تقدم كهدايا لقبول الجميع برئيس الوزراء المرتقب، على حد قول الكاتب.

من جهة آخرى قالت صحيفة "العالم" ان مصادر مطلعة في وزارة النقل انتقدت التصريحات الرسمية التي تقول بان شركة الخطوط الجوية العراقية فشلت في تحقيق ارباح خلال المدة التي تلت العام 2003. وأشارت الى ان ارباح الشركة غطت جميع نفقاتها وحققت فائضاً يتجاوز التسعة مليارات دينار عراقي منذ العام 2004 وحتى العام 2009. وقالت المصادر أيضاً ان ملايين الدولارات التي يحققها المجال الجوي العراقي سنوياً تذهب الى جهات مجهولة. وكشفت تلك المصادر عن ان النية تتجه الى اختيار اسم بديل لـ"شركة الخطوط الجوية العراقية" من بين عدد من الاسماء المطروحة، وهي "البابلية" و"بابل" و"الرافدين".
XS
SM
MD
LG